جمجوم واثقا : سأعود إلى العميد

رفحاء اليوم . متابعات : أكد رئيس نادي الاتحاد السابق عادل جمجوم استعداده التام لترشيح نفسه لرئاسة العميد في أقرب فرصة يفتح فيها باب الترشح لكرسي الرئاسة، مشدداً على ذلك بعد ظهور براءته من الاتهامات التي طالته منذ ترك كرسي رئاسة الاتحاد الساخن منذ ما يزيد على عام، من قبل لجنة تقصي الحقائق (الاستئناف) التي أكدت للجميع ـ على حد وصفه ـ بالأدلة والبراهين أنه صاحب حق قانونيا ليس كما يشاع عنه من قبل من وصفهم ببعض المسيرين المحسوبين على نادي الاتحاد والمعروفة للجميع أهدافهم.

وتحدث جمجوم عن السجال الذي دار بينه وبين عضو شرف النادي منصور البلوي الذي وصل إلى القضاء، وقال: “الحق يظهر لو بعد حين وأشكر كل إنسان وثق في شخصي أثناء رفع القضية الظالمة، وتم رفع قضية قانونية أخيرا لرد الاعتبار من الأخ منصور البلوي جراء الاتهامات غير الصحيحة وليأخذ كل جزاءه سواء كان العقاب مادياً أو خلافه”.

وعن الاتهامات التي طالته من أطراف اتحادية مختلفة ومسايرتها للهجوم الحاد ضده، اعتبر جمجوم أن مطلقيها (مضحوك) عليهم ويسيرون خلف أشخاص يعرفهم جيدا والشارع الرياضي يعرفهم كذلك، وقال: “أرى أن هدف هؤلاء الأشخاص المجهولين الذين يطلقون التهم جزافا دون وجه حق، إرضاء بعض الأشخاص الذين ذكرتهم مسبقا، ويسعون إلى تأجيج الساحة الرياضية لإبعادي عن النادي”.

وحول ما يثيره البعض عن تسببه في إبعاد نجوم النادي وفي مقدمتهم محمد نور ونايف هزازي وحمد المنتشري، قال: “بالنسبة للاعب نايف هزازي فمن الأفضل أن ينتبه لمستواه الفني الذي بدأ في نزول حاد، وعليه الابتعاد عن الإعلام الذي ربما يكون أحد أسباب هبوط مستواه الفني ولدي خطاب رسمي تقدم به اللاعب مفاده أنه لا يريد النادي ويرغب في الانتقال، أما فيما يخص محمد نور والمنتشري فلا أعلم عن الاتهامات الكثيرة التي تلاحقني دوما دون دليل”.

وطالب جمجوم من لديه حجة على الاتهامات التي تطال إدارة النادي السابقة مرارا وتكرارا أن يتقدم بها رسميا للجهات المختصة ليأخذ المسيء عقابه ـ على حد وصفه ـ، وقال: “اتهموني بتكبيد النادي ديونا لا طائل منها، والتي خلقتها الإدارة السابقة، وإذا كانوا يتحدثون عن عقود سوزا والشربيني فإدارة محمد الفايز لا دخل لها بتاتا بعقدي اللاعبين، ولدينا إثباتات تدل على ذلك ويتحمل عقود اللاعبين من وقع معهما فهو المسؤول الأول والأخير لأنه كان خلف العقود، حيث إنني حضرت للنادي قبل التوقيع مع اللاعبين بشهرين فكيف أوقع معهما، فمن كان خلف تلك العقود أحمد نصيف”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب