جزر البندقية السعودية

  • زيارات : 522
  • بتاريخ : 29-ديسمبر 2012
  • كتب في : مقالات

جزر البندقية السعودية

شلاش الضبعان*

بجهود مشكورة من بلدياتنا تحولت مدننا مع هطول الأمطار إلى مدن شبيهة بالمدينة العائمة الجميلة في ايطاليا.
فإن كان في البندقية 416 جسرا فقد تحولت كبارينا والشوارع المرتفعة من بين شوارعنا إلى أكثر من 416 جسرا تتنقل عليها سياراتنا المائية!
وإن كان في البندقية 7 آلاف شارع مائي، فقد أصبح لدينا أكثر من 7000 شارع خصوصاً أن بعض الإدارات الحكومية تحولت إلى شوارع بفضل الأسقف التي تعاني من نقص في الحديد والأدوات الصحية التي تضحك منها حتى الصينية!
وإن كان في البندقية جسر التنهدات الذي أسس عام 1600م وكان ينقل عليه السجناء من السجن إلى القصر للمحاكمة، وكانوا يصدرون عليه التنهدات استعدادا للانتقال إلى ساحة الإعدام، فإن كل شوارعنا هي جسور تنهدات ننتقل بعدها إلى الهم والغم عندما نرى تلك العدادات المختلة التي تحسب نهاية مشاريع بدأت منذ ولادتنا، أو ننتقل إلى المستشفى أو الصناعية لوقوع سيارتنا في حفرة أو لاصطدامها بغطاء حفرة تفتيش تعتبر جزءا من الطريق!
وإن كان في البندقية ساحة القطارات الجميلة المكتظة بالمطاعم والفنادق وأكشاك التسوق، فلدينا محطة النقل الجماعي المكتظة بأصحاب المشاوير والبسطات والمخالفين والمخالفات!.
وإن كان لديهم شارع الشيطان الذي تكثر فيه حالات الغرق، فلدينا أكثر من شارع شيطان نفقد فيه أرواحا وأرواحا، فشوارعنا الشيطانية التي لا تدخلها سيارات الدوريات تتحول قبل صلاة الفجر إلى صراخ وضجيج وتصفيق وأصوات غريبة بجهود شبابنا المفحّط بسيارات التأجير أو بسيارات والديهم الذين يقومون الليل ويتكلمون عن فساد أبناء الناس. بقي ماذا نزيد فيه على جزر البندقية ومن أبدعوها؟! في البندقية لا يوجد أسماك قرش! بينما لا تخلو مدينة من مدننا من أسماك قرش عنيفة تعيش فوق الماء وتتمتع بميزات خاصة وتأكل ما وقعت عليه عيناها!
وإن كان لا يوجد في البندقية أخطبوطات أو أخابيط -جمع أخطبوط حسب اختلافات اللغويين- فلدينا أكثر كل الأخابيط ومن ميزات أخابيطنا أنها تجلس على كراسي ولها مساند وحولها من يقوم بخدمتها ورعاية شؤونها.
لا تشكروني على هذه المقارنة التي بينت لكم ما تتمتعون به وأنتم لا تعلمون، بل اشكروا مديري بلدياتكم وأعضاء مجالسكم الذين اخترتموهم بكل شفافية!.

* كاتب يومي بصحيفة اليوم السعودية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب