توصية بتشكيل لجنة “طبية – فقهية” لدرس “موت الدماغ”

  • زيارات : 309
  • بتاريخ : 7-فبراير 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كشف رئيس المركز السعودي لزراعة الأعضاء الدكتور فيصل شاهين أن علماء الفقه يريدون إثباتات دامغة بأنه ليست هناك حالة واحدة في العالم توفيت دماغياً وعادت إلى الحياة مرة أخرى.

وأوضح رئيس مركز زراعة الأعضاء أن الفقهاء يريدون التثبت من التشخيص النهائي والإجراءات التي تتخذ في حق المتوفين دماغياً، حتى لا يكون هناك أي خطأ، مؤكداً أن هذا الإجراء يحق للفقهاء طلبه.

ويأتي حديث الدكتور فيصل شاهين بعد إصدار حلقة نقاش ضمت أعضاء من هيئة كبار العلماء ومسؤولين من وزارة الصحة في الرياض أخيراً، توصية بتشكيل لجنة طبية – فقهية لدرس موضوع موت الدماغ من وزارة الصحة وهيئة كبار العلماء والجمعيات السعودية المختصة.

وكان أطباء وعلماء ومستشارون دعوا إلى المسارعة بتكوين لجنة طبية – فقهية لدرس موت الدماغ، وإمكان تغيير المصطلح من “موت الدماغ” إلى “الموت” إن كان موتاً حقيقياً. وأوصوا بأن يقوم العلماء والفقهاء يرافقهم أطباء اختصاصيون بزيارات ميدانية إلى أقسام العناية المركزة للوقوف على الحالات المتوفاة دماغياً، للوصول إلى تصور طبي صحيح تبنى عليه الفتوى الشرعية.

وأفصح الدكتور فيصل شاهين عن تسجيل المركز السعودي لزراعة الأعضاء 700 حالة فقط من بين 1200 حالة في العام الواحد، مبيناً أنه توجد 500 حالة من المتوفين لا يبلغ المركز بها سنوياً. وقال: “هذا العدد يكفي جميع المرضى الذين يحتاجون إلى زرع أعضاء في المملكة في العام الواحد من دون اللجوء إلى أي تبرع آخر، بمعنى لو أن كل هذه الحالات تمت الموافقة عليها في العام الواحد ستكفي لكل مريض محتاج في المملكة”. ورأى أن اجتماع اللجنة التي ضمت أعضاء هيئة كبار العلماء ومسؤولين صحيين حول “موت الدماغ” أخيراً، وضع نقاطاً في جدول زمني محدد تسعى اللجنة إلى الوصول إليه في هذا الشأن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب