توثيقها بالصور : مصلى وصالات المسافرين والاهمال الواضح بمطار محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة‎

رفحاء اليوم . منيف المناحي

اوضح الدكتور ياسين بن محمد العلاوي رجل الاعمال المعروف بانه اثناء سفره من المدينة المنورة الى الرياض واثناء وجوده في مطار الامير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة شاهد مناظر سيئة حيث قال: انه في الساعة الخامسة من اليوم السبت الموافق 29/7/1434هـ دخلت مطار المدينة المنورة وبعد ان أنهيت اجراءات السفر الى الرياض ومنها الى رفحاء الحبيبة أردت ان اصلي لله المتيسر فسألت عن مكان المصلى واشاروا لموقعه ولكنني ذهلت بل انصدمت لما رأيت كمية الغبار والاتربة التي غطت الارض بل أسطح المصاحف والكتيبات المتناثرة على طاولة صغيرة غير مؤهله لحمل المصاحف والكتب ومع هذا صليت ما تيسر على ذلك الفراش الذي تكتل عليه الغبار والنمش ولم يكن ذلك وحسب بل وللأسف الشديد بينما كنت في المصلى واذا بعربه يدفها احد العمالة واعتقد بنجلادشي عربة تحميل بضائع يدفع بها وعلى ثلاثة عجلات والرابع معطل ونتج عن ذلك اصوات ضوضائية مزعجة لا تليق بمطار الامير محمد بن عبدالعزيز و بالمدينة المنورة واقسم بالله العلي العظيم صوت مهيل مما اثارني وخرجت من المسجد متوجهاً الى صالة المغادرة فلم استطع ان اكتم ما شاهدته بالمسجد وما سمعته من اصوات فقلت لاحد رجال امن التفتيش بالله هل يرضيكم نظافة المسجد ؟ فحضر اكثر من واحد يسمعون عتابي لهم وكيف يترك بيت الله والمصاحف بهذا الشكل فأجابوا كلهم الا والله شايفين ولكن ايش نسوي وسألني من انت فقلت انا مواطن سعودي اغار على بلدي ولا يرضيني ان يصل الاهمال الى بيت الله فاخبروني انهم تحدثوا ولكن ما من مجيب ثم واصلت مشواري وعديت الى الصالة التي يتم منها السفر ولكن وللأسف الشديد وجدت المسافرين ينتشرون بالصالة في أي مكان لا تصله اشعة الشمس لان زجاج الصالة شفاف تخترقه الاشعة وبذلك لم اصدق كيف توجد الواجهة بدون ستائر او تظليل يحد من قوة اشعة الشمس على هؤلاء المسافرين ونسائهم واطفالهم .وطالب الدكتور العلاوي في ختام تصريحه بالعناية بالمصلى والاهتمام ببيت من بيوت الله ووضع الستائر الواقية بالصالات لحماية المسافرين من اشعة الشمس المحرقة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب