تنظيم الدولة يتوعد بمهاجمة تونس ويتبنى اغتيال “بلعيد” و”البراهمي”

رفحاء اليوم . متابعات : توعد تنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ هجمات في تونس التي تتأهب لجولة ثانية حاسمة من الانتخابات الرئاسية الأحد المقبل.

وأدان التنظيم في مقطع فيديو بث على أحد مواقع الإنترنت الانتخابات في تونس التي يتنافس فيها مرشح حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي، والرئيس الحالي المنصف المرزوقي (مستقل) بعد أن حلا الأول والثاني على التوالي في الجولة الأولى التي جرت في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتبنى التنظيم في المقطع -الذي بلغت مدته سبع دقائق و17 ثانية وحمل عنوان “رسالة إلى أهل تونس”- اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013.

واغتيل الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد المعارض (يسار) في تونس شكري بلعيد في 6 فبراير/شباط 2013، واندلعت احتجاجات اجتماعية في عدد من المدن تطالب بالكشف عن الجهة المسؤولة عن أول اغتيال في البلاد، والذي لا يزال لغزا حتى الساعة.

وباغتيال محمد البراهمي النائب بالمجلس الوطني التأسيسي والمنسق العام للتيار الشعبي (قومي) في 25 يوليو/تموز 2013 أمام منزله تفاقمت الاحتجاجات، ودخلت البلاد في أزمة سياسية خانقة استدعت إقرار حوار وطني.

وظهر في الفيديو رجل يرتدي زيا عسكريا ومدججا بالسلاح وهو يوجه رسالة إلى الشعب التونسي، قائلا “بهذه الانتخابات يدعونكم إلى الكفر.. يدعونكم إلى الشرك.. أفحكم الجاهلية يبغون؟ ما لكم كيف تحكمون؟”.

ومضى الرجل -الذي قدمه الفيديو على أن اسمه “أبو مقاتل” وخلفه الراية السوداء المعروفة لتنظيم الدولة الإسلامية- قائلا “رسالتي إلى طواغيت تونس وعساكرها: بيننا وبينكم السلاح (…) نعم يا طواغيت نحن من اغتال شكري بلعيد و(محمد) البراهمي”.

ولم يتسن التأكد من صحة شريط الفيديو من مصدر مستقل.

والمعروف أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يكن في 2013 سوى مجموعة عادية تقاتل في سوريا قبل أن تبرز في 2014 إثر هجوم واسع شنه على مناطق في شمال وشرق العراق، ونجح في السيطرة على عدة مناطق في البلاد بالتزامن مع سيطرته على مناطق أخرى في الأراضي السورية، وانتشار عدد من الجماعات التابعة له في عدة دول بالشرق الأوسط.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب