تنظيم الدولة الإسلامية يخير مسيحيي الموصل بين اعتناق الإسلام أودفع الجزية وإما القتل

رفحاء اليوم . متابعات : هدد مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية مسيحيي الموصل في شمالي العراق بالقتل أو مغادرة المدينة إذا لم يعتنقوا الإسلام أو يدفعوا الجزية.

وتشير تقارير إلى أن آلاف المسيحيين من سكان المدينة تدفقوا على المناطق الكردية المجاورة فرارا من إنذار تنظيم الدولة الإسلامية الذي أمهلهم حتى السبت لاعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو مغادرة المدينة وإلا سيكون مصيرهم القتل.

ووزع مسلحو الدولة الإسلامية خلال صلاة الجمعة منشورات جاء فيها إن ” التنظيم يعرض على المسيحيين ثلاثة خيارات: إما اعتناق الإسلام أو عقد الذمة وسداد الجزية وإذا رفضوا فلن يتبقى لهم سوى حد السيف”.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان الموصل قوله إن “البيان صدر باسم تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة نينوى بشمال العراق ووزع يوم الخميس وتمت تلاوته في المساجد”.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية الذي عرف سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” قد أصدر مرسوما مماثلا في مدينة الرقة السورية في فبراير / شباط يطالب المسيحيين بسداد الجزية ذهبا مقابل الحماية.

ووفقا لرويترز، كانت تعيش بالموصل طوائف مختلفة وكان يقطن فيها نحو 100 ألف مسيحي قبل عشر سنوات لكن موجة من الهجمات على المسيحيين منذ الغزو الأمريكي على العراق عام 2003 أدت الى تراجع أعدادهم.

وتشير التقديرات إلى أن عدد المسيحيين بالمدينة قبل أن يسيطر عليها التنظيم الشهر الماضي كان نحو خمسة آلاف غير أن الأغلبية العظمى فرت منذ ذلك الحين ولم يتبق سوى ربما 200 مسيحي فقط بالمدينة، بحسب سكان من المدينة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب