تقرير مصور . . المركوز تعاني النقص والإهمال . . والأهالي يطالبون بـ “بلدية”

رفحاء اليوم . معجب الشمري ومحمد العقيل

في الوقت الذي تتمتع فيه أغلب قرى وهجر منطقة الحدود الشمالية بالعناية والنمو وجذب السكان بفضل الدعم ألا محدود من الحكومة الرشيدة من خلال استحداث العديد من البلديات في قرى وهجر المنطقة مما أتاح لها التطور والنمو , إلا أن قرية “المركوز” والتي تعتبر أحد أكبر قرى المنطقة وأقدمها عمراً لا تزال تعاني من نقص الخدمات الأساسية وكأن قطار التنمية قد تجاوزها دون رجعة .

قرية “المركوز” تقع على الطريق الدولي عدد سكانها يتجاوز 3000 نسمة وتتبع إدارياً لمدينة العويقيلة وخدمياً لبلدية العويقيلة وتعاني من إهمال واضح من بلدية العويقيلة حيث تنتشر الحفر والبرك التي لا يوجد عليها أي واقي أمني لحماية المارة داخل القرية والتي تسبب بها أحد المقاولين كما أن مستوى النظافة متدني لدرجة أن أكوام النفايات تبقى لعدة أيام أمام المنازل وفي الشوارع العامة وذلك بسبب غياب عمال النظافة , كما أن معاناة أهل القرية مع الأمطار كانت معاناة مريرة بسبب الحفر المنتشرة وعدم زفلتت كثير من الشوارع , كما تفتقر المركوز لأي مسطحات خضراء أو أماكن للترفيه للشباب والعائلات , ولا يوجد حالياً جامع يؤدي فيه أهل القرية صلاة الجمعة حيث أن جامع القرية يخضع للترميم منذ أكثر من عام ولا يزال العمل جاري به وبحسب أهل القرية فإن وضع الجامع يحتاج إلى أكثر من 3 أشهر لأن وتيرت العمل بطيئة فيه ولا يوجد بديل في القرية حيث أن الجماعة يصلون في مسجد لا تتجاوز مساحته عشرة أمتار ولا يكفي إلا لـ 40 مصلياً تقريباً مما يضطر البقية للصلاة في فناء المسجد غير المجهز , كما طالب أهالي قرية المركوز من المسؤولين في المنطقة توفير مركز صحي مجهز وتوفير طبيب مناوب لأن أقرب مستشفى يبعد أكثر من 60 كم وهو مستشفى العويقيلة في حين تبعد رفحاء أكثر من 100 كلم شرقاً وغرباً عرعر 180 كلم وهذا ما يزيد معاناتهم خصوصاً في الحالات المرضية البسيطة .

فيما طالب عدد من أهالي قرية “المركوز” عبر شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” وعبر هاشتاق #المركوز_ينادي_امير_الشمالية ببلدية أسوة بمثيلاتها من القرى الأخرى التي تعتبر أصغر منها في المساحة وأقل منها في عدد السكان كما ذكروا عبر هذا الوسم العديد من الأسباب التي جعلتهم يطالبون ببلدية وتطرقوا في مناشدتهم لأمير المنطقة إلى العديد من احتياجات قرية المركوز.

“رفحاء اليوم” رصدت العديد من ما ذكره المواطنين وتجولت في قرية “المركوز” لتجعل المسؤول أمام الأمر الواقع ولتختصر عليه عناء البحث عن حقيقة هذه المطالب وصدقها لمحاسبة المقصر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب