تعليم الشمالية احداث القديح محاولة لضرب الوحدة الوطنية وامن الوطن والمواطن

  • زيارات : 169
  • بتاريخ : 24-مايو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . عرعر : استنكر عدد من المسؤولين في تعليم الحدود الشمالية حادثة القديح التي اعتبروها ضرب من ضروب الافساد في الارض ومحاولة لضرب اللحمة الوطنية والاستقرار في الوطن .

وأعتبر مدير تعليم الحدود الشمالية الأستاذ عبدالرحمن القريشيأن ما حدث اليوم من اعتداء آثم يعتبر جريمة تأباها الشرائع السماوية والأعراف الإنسانية التي تحرم وتجرم قتل النفس البشرية من غير وجه حق وبلا محاكمة تقوم عليها الهيئات القضائية المخولة بموجب الشريعة السماوية والقوانين الإنسانية التي تنظم علاقات العالم مع بعضه قامت به فئة ضالة منكوسة العقل ومنحرفة الفكر والتفكير أضلهم الشيطان وزين لهم قبيح فعالهم فتحولوا إلى معول هدم للدين والأمة بل وللعالم أجمع فصاروا بفعلهم فئة تنبذها المجتمعات فتسلطوا بحقدهم وبجهلهم الى السعي الى إثارة الفتنة في المجتمعات وقتل الأنفس البريئة بكل خسة ودنائة دون رادع من ضمير ولا خوف من الله.

وأضاف “القريشي” في كلمته عقب الاعتداء الآثم الذي وقع اليوم الجمعة في بلدة القديح بالقطيف: “ولأن المملكة العربية السعودية بلاد التوحيد الخالص الذي يدحر باطلهم ويعري زيفهم وأخذت على عاتقها تعرية هذا الباطل حماية للدين الصحيح دين السلام والرحمة البريء من اعمال الإرهاب والإرهابيين لأنها الحارسة للشريعة والحرمين الشريفين أصبحت سهامهم متوجهة للنيل منها بين الحين والأخر وقد ساندهم وأستغلهم في ذلك كل حاقد وحاسد لبلادنا التي تنعم بالأيمان والأمان والوحدة والاستقرار واللحمة المتفردة بين القيادة والشعب مستخدمين شتى الوسائل والسبل التي تسعى الى بث الإشاعة المغرضة ونشر الفتنة وإثارة النعرات والتشكيك في ولاة الأمر والعلماء وكل من يقف ضد فكرهم المنحرف حتى ولو أدى الأمر بهم الى قتل الأنفس المعصومة وزرع العبوات الناسفة لإرهاب العباد وتخريب البلاد”.

كما أضاف: “وبحمد الله خابت وستخيب كل مساعيهم لأن شعب المملكة أصبح على دراية بفكرهم وأهدافهم ولثقتهم في حكمة وإخلاص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد الذين لم يدخروا وسعهم في خدمة المواطن والحرص على حمايته ليعيش مطمئناً عزيزاً بدينه وفي وطنه بفضل الله وكرمه ومن خلفهم علماء البلاد ومفكريها ورجالها المخلصين والمواطن الذي بوعيه وحرصه على حماية نفسه ووطنه من غوائل الأرهاب والفكر الدخيل ستظل هذه البلاد بلاد الإسلام والسلام بلاد الخير كما ارادها الله مقصد كل شريف وكل متعبد بنية مخلصة وعقيدة صافية الى قيام الساعة بإذن الله”.

وقالت سمو المساعدة للشؤون التعليمية للبنات الاميرة جواهر بنت عبدالله بن مساعد آل سعود أن هذا العمل ضربا من ضروب الافساد في الارض والاعتداء على حرمات الامنين بغير حق وترويع المسلمين وليس من اعمال الاسلام والمسلمين ولا من اخلاقهم وتهدف الى زعزعة الامن والوحدة الوطنية وأضافت الاميرة جواهر أن هذه الاحداث لا تمت للإسلام والمسلمين بأي صلة، عمل مخزٍ عار من الدين وما  قامت به هذه الفئة المجرمة هدفه  النيل من وحدتنا الوطنية، رحم الله شهداء الوطن، وشفى الله المصابين، وحفظ أمن وأمان هذا البلد المعطاء.

وقال المساعد للشؤون التعليمية للبنين الأستاذ عباس بن صالح العنزي  ان الحادثة هدفها زعزعة واستقرار أمن الوطن، وهدفا بعث الفرقة والخلاف بين المواطنين واستنكر العنزي  حادثة القديح  والتي راح ضحيتها عدد من المصلين الأمنين  مؤكدا أن من نفذوا الاعتداء الإرهابي على المصلين في القديح لا يمثلون الشريعة الإسلامية السمحة، ويعملون على تفريق الأمة وخلق الفوضى،واضاف العنزي أننا كمواطنين نقف صفا واحدا ضد كل من يحاول المساس في امن هذا الوطن وكلنا نسير خلف قائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف وسمو ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان حفظ الله الوطن وولاة امره وشعبه من كل مكروه.

 وقال المساعد للشؤون المدرسية فهد بن حامد الهديب أن هذه الدولة نذرت نفسها لخدمة بيت الله الحرام ويعلم ابنائها بأن هذه الاحداث  لن تزيد  أبناء هذا الوطن الغالي إلا وحدة وحبا وتلاحما ضد كل من سولت له نفسه زعزعة أمن أو سلام وطننا الغالي، سائلين المولى عز وجل ان يتغمد من فقدناهم من ابناء الوطن  وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان على فقدهم، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.

وأكد المساعد للخدمات المساندة الاستاذ هندي بن مرزوق العنزي أن واحة الأمن والأمان التي تعيشها بلادنا بفضل القيادة الملخصة في ظل إشتعال نار الفتنة في معظم الدول العربية يشكل تحديا كبيرا لنا في الصمود بوجه كل من يحاول شق الصف وتفريق الكلمة , ولكن أبناء هذا الوطن قادرين على تجاوز المحن والفتن التي يحاول أعداء الخارج أن تمدت للداخل , وختم بدعاء الله عز وجل أن يحفظ بلادنا من كل مكروه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب