تعرفة تصاعدية لمواجهة تداعيات الهدر المائي

  • زيارات : 80
  • بتاريخ : 28-يونيو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : قال مصدر مطلع أن حجم كلفة إنتاج المياه المحلاة يصل إلى نحو 90 مليون ريال سنويا، حيث تنتج 37 محطة قرابة الـ6 ملايين متر مكعب سنويا، وسط تنامي معدل الطلب على المياه من مختلف مصادرها سواء كانت جوفية أو متجددة أو محلاة، إلا أن معظم الاستهلاك يكون مصيره الهدر، إذ يبلغ معدل استهلاك الفرد 400 لتر، بينما يتراوح معدل استهلاك الفرد في معظم دول العالم بين 100 و 150 لترا للفرد الواحد.

كما أبلغ المصدر ذاته عن توجه حكومي لربط تعرفة استهلاك المياه بكمية محددة وموفرة للسكان بتسعيرة معقولة، بينما يتم حساب ما يزيد عن ذلك بقيمة مختلفة، بحيث يلزم المستهلك بدفع قيمة الزيادة، إذ تعمل وزارة المياه والكهرباء على دراسة هذا المقترح لمواجهة الهدر الحاصل في استهلاك المياه، مشيرا إلى أن كلفة إنتاج ونقل المياه المحلاة تبلغ نحو 15 ريالا للمتر المكعب الواحد.

وفي الوقت الذي تفتقر فيه المملكة إلى مصادر مائية طبيعية، عدا المياه الجوفية القابلة للنضوب، يزيد العبء تدريجيا على إنتاج المياه المحلاة تحديدا، ويزيد من وتيرة التحذيرات والتوعية بأهمية المحافظة على المياه، وضرورة تحرك الجهات ذات العلاقة، للحيلولة دون الوقوع في أزمة مياه، عبر وضع الاستراتيجيات اللازمة وتنفيذها، واتخاذ خطوات جدية نحو وجود لوائح وضوابط لتفتيش مستدام ومستمر لتقليل الهدر سواء في المنازل أو شبكات المياه.

وعلى الرغم من توسع المملكة في إنشاء محطات إنتاج المياه المحلاة، حيث تعمل نحو 37 محطة تحلية مياه، ويجري العمل على اثنتين، الأولى في رأس الخير على الساحل الشرقي لتغذية منطقتي الرياض والقصيم وأجزاء من الشمال، والثانية في مدينة ينبع على الساحل الغربي لتغذية منطقة المدينة المنورة، إضافة إلى توجه لإنشاء المزيد منها، إلا أن مسألة الترشيد باتت ضرورية لمواجهة الهدر والحد من الإنفاق المتزايد على توفير المياه، والمحافظة على الثروات الوطنية.

وكانت وزارة المياه والكهرباء قد دشنت منتصف العام الماضي المرحلة الأولى من مشروع رأس الخير الذي يعد أكبر مشروع محطة ضخ تنشأ حتى الآن في تاريخ التحلية بطاقة كهربائية، حيث بلغت الكلفة الإجمالية أكثر من 27 مليار ريال، فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية من الكهرباء 2400 ميجاوات، أما من المياه المحلاة فتبلغ 1025000 متر مكعب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب