تحطم البيونج بمطار سان فرانسيسكو يرجع لسرعتها المنخفضة عند الهبوط

رفحاء اليوم . متابعات : أعلنت السلطات الأميركية الأحد أن طائرة البوينج 777 التابعة لشركة “آسيانا ايرلاينز” الكورية الجنوبية التى تحطمت السبت فى مطار سان فرانسيسكو لدى محاولتها الهبوط، كانت سرعتها لدى الهبوط أقل مما يجب.

وأوضحت رئيسة الوكالة الأميركية لسلامة النقل ديبورا هيرسمان خلال مؤتمر صحفى، أنه قبل لحظة واحدة من اصطدام الطائرة بالأرض طلب قائدها من برج المراقبة الأذن بعدم الهبوط ومعاودة الارتفاع.

وكانت الطائرة، وهى من طراز بوينج 777-200 على متنها 307 أشخاص من مسافرين وأفراد الطاقم، أخفقت فى الهبوط فى مطار سان فرانسيسكو عصر السبت وارتطم ذيلها بالمدرج فاشتعلت فيها النيران وتحطمت جزئياً، مما أدى إلى مقتل فتاتين صينيتين وجرح أكثر من 180 شخصاً بينهم ستة لا تزال حالهم حرجة.

وأضافت هيرسمان أن البيانات التى حصل عليها المحققون من الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة نوعيتها “جيدة” والمختبر التابع للوكالة فى واشنطن تمكن استنادا إلى هذه البيانات من إعداد تقرير أولى.

وتابعت أن “البيانات تشير إلى أنه لدى اقتراب الطائرة (من المدرج) تباطأت سرعتها وكانت دون السرعة اللازمة” لتنفيذ الهبوط وهى 137 عقدة.

ورداً على سؤال عن السرعة التى كانت عليها الطائرة لدى الهبوط أجابت “كانت ادنى بكثير مما ينبغى”.

وأوضحت أن “الغازات أطلقت قبل ثوان من الاصطدام والمحركات استجابت بصورة طبيعية”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب