بين يدي مدير تعليم الحدود الشمالية

  • زيارات : 482
  • بتاريخ : 3-سبتمبر 2013
  • كتب في : مقالات

بين يدي مدير تعليم الحدود الشمالية

شلاش الضبعان*

في منطقة الحدود الشمالية مدير عام للتعليم جديد، وهذه هي سنته الأولى في تلك المنطقة الشمالية الجميلة، وحباً في هذه المنطقة الكريمة بكرم أهلها، واستشعاراً لحاجتها لكل صوت من أجلها، سأسعى لمسابقة جيوش المدّاحين وأصحاب الحاجات من حملة الملفات العلاقية والرابضين في كل إدارة من أصحاب شعار ( كل شيء تمام طال عمرك!) وأضع بين يدي سعادته ما أراه من حاجات ملحة بحاجة إلى حلول عاجلة، خصوصاً أنه بدأ عامه بلقاء مع الإعلاميين الشماليين أكد فيه أهمية الإعلام ودوره كشريك أساسي في العملية التربوية التعليمية، وأنه أتى لتحقيق آمال وتطلعات أبناء المنطقة الشمالية وليس بحثاً عن الفلاشات، وأن لديه خارطة طريق لتطوير المنطقة تعليمياً وسيعرض على الجهات العليا لاعتماده، ومن خلال هذه الأبواب التي فتحها سعادة المدير العام سأنفذ وأقول في نقاط محددة لعلها تكون من ضمن خارطة التطوير:
– عرعر ليست كغيرها من المناطق! فهي في أقصى الوطن وبعيدة عن العاصمة جداً، وترحيل الأمور إلى الوزارة ليس حلاً بل هو زيادة مشقة على المعلم والطالب والإدارة والوزارة أيضاً، وكم اشتكى الشماليون من أنهم يضطرون للذهاب للرياض من أجل كل صغيرة وكبيرة، فإذا وصلوا الوزارة قيل لهم بكل بساطة: لم يكن الأمر يستدعي حضوركم!
– من أصول العمل المؤسسي التفويض وتخفيف العبء على المركز، ليتفرغ المسؤول لمهمته الأساس المتمثلة في التخطيط والتطوير، الغريب أن منطقة الحدود الشمالية قد تكون هي الإدارة العامة الوحيدة للتعليم التي لا تتبعها إدارات تعليم أو حتى مكاتب تربية وتعليم بصلاحيات كاملة، ساكن مدينة رفحاء وما حولها يضطر لقطع من 300 كيلو متر إلى 450 كيلو مترا لإنهاء معاملة كان من الممكن انهاؤها وهو في مدينته!
– هناك شكوى شمالية قديمة جديدة، وهي أن هناك شتاتا غير مبرر لمعلمي ومعلمات مدينة عرعر، والسبب قلة المدارس الموجودة مقارنة بالحاجة الفعلية، لا نصدق ولا نكذب هذه الشكوى ! ولكن نتمنى من مدير التعليم أن يقف بنفسه على دراسة الاحتياج دراسة حقيقية واقعية، فإن كانت هذه الصرخات لم تصدر من فراغ وأن هناك تكدسا في المدارس كما يقال! ما المانع من مواكبة هذه النهضة التعليمية التي ننعم بها وفتح المزيد من المدارس!
أخيراً هناك مبانٍ مدرسية متعثرة من سنوات لعل حراكاً قريباً لها، وترى أهل الشمال يغلبهم الحياء يا صاحب السعادة ضعها في ذهنك دائماً كلما جالستهم أو حاورتهم!

*كاتب بصحيفة اليوم السعودية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب