بين اللاعب والوزير السعودي يتكرر الفشل‎

  • زيارات : 901
  • بتاريخ : 24-فبراير 2012
  • كتب في : مقالات

بين اللاعب والوزير السعودي يتكرر الفشل‎

فايز خالد*

منذ عقود طويلة والاحتراف موجود في كرة القدم وأخر من احترف اظن اللاعب السعودي ولم يبرز أي محترف من أبناء الوطن خارجياً رغم إبداعهم على المستطيل الأخضر في عدة مناسبات تخيل يسمح باحتراف المسئولين أو بالأصح الوزراء من تظنون يستحق أن يحترف خارجياً من وزرائنا الكرام ربما لا أحد ونستثني سعود الفيصل المحنك إبن المحنك الذي ستتشرف أمريكا بإحترافه لديهم تخيلوا لو إحترف عادل فقيه في الإمارات سترجع دبي إلى دول العالم المجهول وليس الثالث أو لو إحترف عبدالعزيز خوجة وزير الإعلام الموقر لن تتقبله حتى النيجر أو أثيبوبيا نحتاج في بلدنا إلى جلب وزراء من الإمارات وقطر وليس من أوروبا لكي يخبرونا عن أصول التطور والتقدم.

هل يعقل أن دبي في عام تسعين ميلادي كانت تتجول بالشوارع سيارات الديزل لكي ترش الديزل بالشوارع لكي لايتطاير الغبار على المواطنين ؟! وفي اقل من عشرين عاماً اصبحت واحدة من أجمل واروع عواصم العالم على الرغم من أنها ليست عاصمة الإمارات !! هنا العديد من الوزراء السعوديين ظلوا لسنوات عديدة في وزاراتهم ولم يطوروا أي شيء ومنهم طيب الذكر محمد الفايز وزير الخدمة المدنية وناصر السلوم وزير االمواصلات الذي شهد على طريق الشمال الدولي بأنه سليم والعيب في سائقي السيارات رغم عدد الوفيات الهائل سنوياً وهذا عيب المسئول السعودي لا يستطيع ان يعترف بخطئه مهما كان ويحاول رمي التهم على الأخرين اتوقع لو احضرنا مهندسين من أدغال افريقيا ومتخرجين من عشرات السنين وبتقادير سيئة سيكونوا افضل من مهندسين وزارة الشئون البلدية والقروية التي عكروا صفوا جمال الشوارع التي ظلت حبيسة الحفر والمطبات لسنوات.
هل يستطيع الوزير السعودي الإستفادة من خبرات وتجارب الوزراء بالدول المجاورة ؟ لا أظن . . .

* كاتب وإعلامي

تعليق واحد على: بين اللاعب والوزير السعودي يتكرر الفشل‎

  1. 1
    شخص طموح

    العزيز فايز . . مصطلح الفشل أصبح سمة من سمات وزارات و مؤسسات الدولة . مقارنة سليمة مابين اللاعب السعودي الفاشل والذي لم يستطع الإحتراف في الخارج بسبب قوانين تشريعية معقدة وبسبب أيضاً عقليات متحجرة لاتعرف سوى المال وكيفية صرفه !!

    أيضاً مسألة الوزاراء والفشل الملازم لهم هو بسبب امور كثيرة لاتتسع هذه المساحه لعرضها إلا أن أبرزها يكمن في غياب الضمير وغياب الرقيب والفساد المستشري في كل وزارات الدولة .

    للأسف أصبح الطموح هو أن نصل لما وصلت إليه دول صغيرة مجاورة لنا في مدة زمنية قصيرة . . أما نحن فلازلنا ننشد التنمية في كل شي ولكني أعتقد أن الطاسة لازالت حائرة وضائعة .

    مبدع يا فايز كما أنت دائماً .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب