“بوتين” ينهي الجدل ويظهر على الملأ للمرة الأولى منذ 11 يوماً

رفحاء اليوم . متابعات : ظهر الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” على الملأ اليوم الإثنين للمرة الأولى منذ الخامس من مارس الجاري، وفقاً لما ذكرته صحيفة “فاينانشيال تايمز”، بعدما أثيرت التكهنات حول سبب غيابه.

 
وأثيرت الشائعات حول صحة الرئيس الروسي بعدما اختفى ولم يظهر على شاشات التلفاز على الهواء مباشرة لمدة عشرة أيام.
 
وازدادت الشائعات بعدما أوضح الكرملين والمكتب الصحفي للرئاسة في كازاخستان اليوم أن رحلة “بوتين” إلى كازاخستان التي كانت مقررة الأسبوع الماضي، تم إعادة جدولتها إلى 20 مارس الجاري.
 
ولكن ظهر “بوتين” اليوم في اجتماع مع رئيس قيرغيزستان “ألمظ بك أتامباييف” في سان بطرسبرج وذلك بعد أكثر من عشرة أيام من التغيب الإعلامي والشائعات المتجددة التي أحاطت برجل روسيا الحديدي فلاديمير بوتين، وصلت لإعلان وفاته والانقلاب عليه، حيث خرج الكرملين، في وقت سابق اليوم، ببيان يعلن فيه ظهور الرئيس “بوتين” ولقاءه نظيره الكيرغيزي، ألمظ بيك أتمباييفن؛ لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات كافة.
 
وأشارت شائعات أخرى إلى مولد طفلة لـبوتين كسبب لتغيبه نحو 10 أيام عن العمل العام، بيد أن الكرملين نفى ذلك أيضاً، وبلغت الشائعات ذروتها عندما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، على موقعها الإلكتروني، الأحد، أن “انقلاباً داخل النخبة الحاكمة في روسيا وقع ضد بوتين”، مؤكدة أنه ما زال على قيد الحياة.
 
وجاء ذلك بالتزامن مع الحريق الضخم الذي اندلع فجر اليوم الاثنين في موسكو في أحد أشهر أديرتها التاريخية، والقريب من مبنى الكرملين، وسط تساؤلات عما إن كان عملاً إرهابياً، أو محاولة لزعزعة الأمن الداخلي، حيث شبت النار فجأة في أحد أبراج دير “نوفوديفيتشي” واحتاجت، وفق ما نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية للأنباء، إلى 113 رجل إطفاء، مع 29 آلية، لإخمادها بعد أن امتدت ألسنتها على مساحة تزيد على 300 متر مربع، ووصلت إلى ارتفاع البرج البالغ علوه 40 متراً، مع ذلك أكدت وزارة الطوارئ الروسية عدم وقوع مصابين من الحريق الذي أدى إلى احتقان كبير بحركة السير في المنطقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب