بوتين يفتتح قمة الـ20 وينحي ملف سوريا

رفحاء اليوم . متابعات : رفض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إدراج الملف السوري ضمن أعمال قمة مجموعة الـ20، التي انطلقت أعمالها الخميس، في مدينة سان بطرسبرغ الروسية.

وقال بوتين، خلال كلمته بافتتاح القمة، إن “بعض المشاركين طلبوا مناقشة مسائل السياسية الدولية، التي ليست مدرجة على جدول أعمالنا، بما في ذلك الوضع في سوريا.”

واقترح الرئيس الروسي مناقشة الملف السوري “أثناء مأدبة العشاء”، قبل أن يتابع بقوله: “والآن سنناقش القضايا التي اجتمعنا من أجل بحثها أصلاً، والتي تعتبر رئيسية بالنسبة إلى دول مجموعة العشرين.”

ولفت تلفزيون “روسيا اليوم” إلى أنه رغم نية زعماء دول المجموعة “التركيز على الوضع في سوريا”، فإن القضايا الاقتصادية تبقى على رأس جدول الأعمال الرئيسي للقمة.

ومن أبرز الملفات القضايا الاقتصادية، التي يناقشها قادة مجموعة الـ20، الحفاظ على معدلات النمو الاقتصادي، وتحفيز الاستثمار، وخلق فرص عمل جديدة.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد أعلن في وقت سابق الخميس، أنه سيعقد اجتماعاً مع نظرائه وزراء خارجية المجموعة، بحضور المبعوث الدولي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي.

وقال لافروف إن الإبراهيمي يشارك في أعمال قمة العشرين ضمن وفد الأمم المتحدة، الذي يترأسه الأمين العام للمنظمة الدولية، بان كي مون.

أما مارتن نيسيركي، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فقد ذكر أن الإبراهيمي توجه إلى مدينة سان بطرسبرغ، حيث تُعقد قمة العشرين، الدفع باتجاه عقد مؤتمر “جنيف 2″، بهدف التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة السورية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب