“بن لادن” بمواجهات سلفيين والأمن الوطني بمصر

رفحاء اليوم . متابعات : حظي الزعيم الراحل لتنظيم “القاعدة”، أسامة بن لادن، بحضور طاغ خلال المواجهات التي شهدتها العاصمة المصرية القاهرة مساء الخميس، بين مئات من السلفيين وأنصار بعض القوى والتيارات الإسلامية من جانب، وقوات الأمن من جانب آخر، والتي أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

ورفع متظاهرون صور زعيم القاعدة الراحل، والأعلام السوداء ورايات “التوحيد”، التي تستخدمها “الجماعات المتشددة”، خلال الاحتجاجات التي دعت إليها قوى إسلامية، أمام مقر “الأمن الوطني”، التابع لوزارة الداخلية، والذي يقول منظمو الاحتجاجات إنه يمثل عودة للعمل بنظام “أمن الدولة” السابق.

وقام عدد من المتظاهرين بتسلق أسوار المبنى الواقع في حي “مدينة نصر”، ووضعوا أعلام القاعدة مكانه، فيما قام آخرون بتحطيم كشافات الإضاءة، ورسم “نجمة داوود” على بوابات جهاز الأمن الوطني، بالإضافة إلى مهاجمة مقر نادي ضباط الشرطة، في الجهة المقابلة لجهاز الأمن الوطني.

وأفاد موقع “أخبار مصر”، نقلاً عن وكالة أنباء الشرق الأوسط، بأن قوات الأمن اضطرت إلى استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، مما دفع المتظاهرين إلى الفرار باتجاه الشوارع الجانبية، وسط أنباء عن سقوط مصابين باختناقات وجروح، لم يعلن عنها حتى اللحظة.

وأشارت الوكالة الرسمية إلى أنه “رغم تواجد سيارات الإسعاف في توقيت مبكر، إلا أن قيام الشرطة بمباغتة المتظاهرين، حالت دون قيام الإسعاف بدوره المعتاد في مثل هذه الظروف.”

إلى ذلك، أكد مصدر أمني رفيع بوزارة الداخلية إصابة أربعة من عناصر الشرطة من قطاع الأمن الوطني، إثر قيام “مجهولين” بإطلاق “أعيرة خرطوش” عليهم داخل مقر الجهاز الأمني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب