بدء تفعيل «الطب المنزلي» في المحافظات

  • زيارات : 179
  • بتاريخ : 6-يونيو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : بدأت مديريات العموم في الشؤون الصحية بالمناطق والمحافظات في التفعيل الميداني لبرنامج الطب المنزلي الذي يعنى بتقديم رعاية صحية آمنة لمحتاجيها في منازلهم، ويساهم في خدمه فئة من المرضى تحتاج لمتابعة طبية بين ذويها دون الحاجة الى البقاء في المستشفى.

ويستهدف الرنامج مرضى التقرحات السريرية – جروح ما بعد العمليات والقدم السكرية، والأمراض المزمنة مثل مرضى السكري (مضاعفات، حقن، تحاليل)، مرضى الضغط والأمراض القلبية، ومرضى الرعاية التنفسية (فشل رئوي وربو وتليف الرئة واضطرابات التنفس أثناء النوم) ومحتاجي التغذية والأدوية عن طريق أنبوب المعدة أو عن طريق الوريد، وتقديم الرعاية التلطيفية لمرضى السرطان والحالات المرضية المتقدمة والتخفيف من آلامهم وتوعية ذويهم بكيفية التعامل معهم، وإصابات الرأس والجهاز العصبي الحركي بما فيها الجلطات الدماغية والحوادث.

وفي حائل افتتحت مديرية الصحة فعليا برنامج الطب المنزلي في مستشفى محافظة الحائط، ومن المتوقع أن يصل عدد المستفيدين من الخدمة مبدئيا قرابة المائة مريض، حيث يتم تسجيل المريض المستحق للطب المنزلي بعد اكتمال الشروط اللازمة، وهي أن يتم طلب تحويل المريض للطب المنزلي من الطبيب المعالج في المستشفى، وأن يكون المريض من الفئات المستهدفة للبرنامج، وأن تكون المسافة بين منزل المريض والمستشفى في حدود (50) كم ولا تزيد فترة الوصول على 30 دقيقة بالسيارة، وموافقة رب الأسرة (صاحب المنزل) على زيارة الفريق الطبي حسب جدول الزيارات المعد، وتوفر بيئة منزلية مناسبة لتقديم الرعاية الصحية المنزلية للمريض، ووجود من يقوم برعاية المريض بصفة دائمة.

وتعهدت صحة حائل بتوفير طبيب وممرض أو ممرضة، إضافة إلى جميع مستلزمات مريض الطب المنزلي في مكان إقامته في حدود مسافة 40 كم من المستشفى حاليا.

يذكر أن العدد الإجمالي للمستفيدين من خدمات البرنامج بنهاية العام 1431هـ، بلغ ستة آلاف مريض، نفذ لهم نحو (70000) زيارة منزلية، وتمثل مجموعة الأمراض المزمنة 25% من إجمالي عدد الحالات المخدومة بالبرنامج، تليها مجموعة إصابات الجهاز العصبي والجلطات الدماغية بنسبة 23%، فمجموعة الأمراض النفسية والعصبية بنسبة 18%، فأمراض الشيخوخة بنسبة 12%، ثم مجموعة الجروح والتقرحات السريرية بنسبة 8%، وتأتي مجموعة الأمراض السرطانية أقل نسبة في منظومة هذه المجاميع، إذ تمثل نحو 2% من إجمالي الحالات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب