بايدن “يعتذر” لتركيا والإمارات تطالبه “بتوضيحات” لاتهامه البلدين بـ”تمويل وتسليح الإرهاب”

رفحاء اليوم . متابعات : أفاد مكتب نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، في بيان، أنه خلال مكالمة هاتفية بين بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان “اعتذر نائب الرئيس على أي إيحاء بأن تكون تركيا أو حلفاء أو شركاء آخرون في المنطقة، قامت عمدا بدعم أو تسهيل نمو تنظيم “الدولة الإسلامية” أو متطرفين عنيفين آخرين في سوريا”.

وأضاف البيان أن “نائب الرئيس أوضح أن الولايات المتحدة تثمن عاليا الالتزامات والتضحيات التي يقدمها حلفاؤنا وشركاؤنا حول العالم لمكافحة آفة تنظيم الدولة الإسلامية، ومن بينهم تركيا”.

وأكد مكتب بايدن في بيانه أن “الزعيمين جددا التأكيد على أهمية أن تعمل تركيا والولايات المتحدة معا بشكل وثيق لمواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

الإمارات تطالب بايدن بـ”توضيحات”

عبرت الإمارات العربية المتحدة مساء السبت عن استغرابها لتصريحات نائب الرئيس الأمريكي، وطالبت بتوضيح رسمي لهذه التصريحات.

وذكرت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان أن وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور بن محمد قرقاش “أبدى استغرابه من هذه التصريحات وأشار إلى بعدها عن الحقيقة خاصة فيما يتعلق بدور الإمارات في التصدي للتطرف والإرهاب”.

وأضاف أن “التصريحات المشار إليها تتجاهل الخطوات و الإجراءات الفاعلة التي اتخذتها الإمارات ومواقفها التاريخية السابقة والمعلنة في ملف تمويل الإرهاب وذلك ضمن موقف سياسي أشمل في التصدي لهذه الآفة”.

وطالب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية “بتوضيح رسمي لتصريحات نائب الرئيس الأميركي التي خلقت انطباعات سلبية وغير حقيقية حول دور الإمارات وسجلها خاصة في هذه الفترة التي تشهد دعما إماراتيا سياسيا و عمليا لجهود التصدي لتنظيم داعش (الدولة الإسلامية) بشكل خاص ومكافحة الإرهاب بشكل عام”.

وأكد أن “توجه الإمارات ضد الإرهاب يمثل التزاما وطنيا رائدا يدرك خطر التطرف والإرهاب على المنطقة وأبنائها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب