بان كى مون يدعو إلى إقامة ممر آمن للمساعدات الإنسانية فى سوريا

رفحاء اليوم . متابعات : دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون إلى ضرورة إقامة ممرات آمنة لأفراد الخدمات والمواد الطبية وعمليات إيصال المساعدات الإنسانية فى سوريا، وقال إن الأوضاع الحالية فى سوريا تمثل أكبر تهديد للسلام والأمن الدوليين.

وأضاف الأمين العام فى كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الأمم المتحدة تواصل جهودها على ثلاث جبهات وهى التحقق من تدمير الأسلحة الكيميائية فى البلاد، وتوفير المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، والتوصل إلى حل سياسى للأزمة.

وأشار إلى أن البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تواجه الآن أصعب مرحلة من العملية وهى تدمير الأسلحة والمواد الكيميائية بحلول شهر يونيو من العام المقبل، وحذر من التداعيات الخطيرة للأوضاع الإنسانية المتردية، والتى يواجهها أكثر من 9 ملايين سورى.

ودعا بان كى مون الحكومة السورية إلى تخفيف القيود الشديدة المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية،كما حث جميع الأطراف، وكافة أصحاب النفوذ على تلك الأطراف، على ضمان حماية المدنيين، وتوفير ممر آمن لأفراد الخدمات الطبية وشحنات اللوازم الطبية، وعدم إعاقة توصيل المساعدات.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة وجود نقص حاد فى تمويل الجهود الإنسانية فى سوريا، وقال إن مؤتمرا رفيع المستوى سيتم تنظيمه فى الكويت مطلع العام الجديد لإعلان التبرعات لسوريا.

وجدد بان كى مون تأكيداته على أن “السبيل الوحيد لإنهاء العنف غير المعقول والمعاناة فى سوريا يتمثل فى إطلاق عملية سياسية شاملة بقيادة سوريا”، وتعهد بمواصلة الأمم المتحدة لعملها الجاد من أجل عقد مؤتمر جنيف الثانى قبل نهاية هذا العام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب