بالفيديو صالح الشيحي : يعري تركي الحمد . . ويستنكر صمت خالد التويجري

رفحاء اليوم . متابعات

استنكر الكاتب الصحفي صالح الشيحي الصمت التام الذي يلتزم به رئيس الديوان الملكي خالد التويجري دون أحاديث صحفية أو مقابلات تلفزيونية توضح الحقائق للرأي العام على رغم كونه بمثابة المتحدث باسم البلد.

وقال خلال حديثه لبرنامج هاش خليجي على قناة DM: “أتمنى عليه أن يخرج للرأي العام ويتحدث ويفند الاتهامات التي تثار حوله في السعودية ويوضح رأيه صراحة في الكثير من القضايا”.

وتساءل الشيحي مع الصمت المبالغ فيه من قبل التويجري وفقا له: “أين هذه الشخصية؟ هل هي حقيقية أم وهمية؟ كثير من الإخفاقات في البلد تنسب لهذا الرجل ويتهم بها، بينما هو يمارس صمتاً رهيباً، لماذا لا يخرج للرأي العام؟”، مستفسرا عن جدوى فتحه حساباً في تويتر ثم لا يستفاد منه.

وأضاف أن هناك صوره ذهنية سلبية بدأت تتشكل ضد هذا الرجل، وأثيرت حوله أقاويل في مواقع الانترنت وهو ملتزم الصمت، في حين يخرج رئيس الاستخبارات بنفسه يتحدث، متابعاً: “إن الملك نفسه يخرج ويتحدث ويبين للرأي العام”.

كما تساءل الشيحي أثناء تعريته للكاتب تركي الحمد قائلاً ” ما هو تاريخ تركي الحمد ؟ .. هو “مجرد أديب” لكنه ليس ثائر قومي لنضعه في مكان أكبر منه، وهو لايمثل قامة عند السعوديين “.

وأضاف أن مشكلة المثقف العربي أنه صم آذاننا بـ “مقص الرقيب” وقال : إن ما يفعله المثقفون هو مصادمة الناس في معتقداتهم أما الحكومة والسلطة فهم أجبن من أن يتكلموا عنها وان هنالك فئة كبيرة منهم كشفت عوراتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

ودافع الدكتور محمد آل زلفة عن تركي الحمد في مداخلة هاتفية رد فيها على الشيحي وقال “أنا مستغرب من بعض مواقف الشيحي التي أعتقد أنه جُر اليها وليست عن قناعة” .

وأضاف محمد آل زلفة “ تركي الحمد واحد من رموز الفكر والثقافة والسياسة التي نعتز بها كثيرا وكان ولازال تنويرياً وقدم لمجتمعه الكثير، وأن هنالك تجني على الحمد وان بعض كتاباته أخذت على غير محملها ، خصوصاً وان النزعة الأدبية تطغى على كتاباته وهو وقامة نعتز بها “.

ورد الشيحي مخاطباً آل زلفة “عوضا عن أن تتحدث باسمنا وتقدم نفسك باسم السعوديين وتقول أن تركي الحمد يمثل قامة ولكن ماذا قدم تركي الحمد للسعودية كانسان وكمجتمع وماهو المشروع الذي دخل السجن من أجله تركي الحمد “.

واختتم آل زلفة مداخلته “ضاحكا” من اصرار صالح الشيحي بأن الحمد لايحمل مشروعاً وطنيا ولم يقدم للوطن شيء وأنه أديب فقط ” بأن الأديب أيضاً مشروع وطني للوطن كله !!” .

وأضاف “المثقفون المؤدلجون كاليساريين والقوميين والبعثيين والشيوعيين هم الذين ضللوا أمتهم وأن طه حسين والعقاد ومحمد عبده وأمثالهم يحاربون الآن من بعض الفئات التي تريد أن تتحول أمتنا إلى “أمة بلا رموز وأن المثقف العربي لا يرفض صناعة الأصنام، والكثير من الطغاة والمستبدين صنعهم الكتاب والمثقفين”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب