ايران: التوتر بين السنة والشيعة اكبر تهديد للأمن العالمي

رفحاء اليوم . متابعات : قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تصريحات نشرت يوم الاثنين إن التوتر بين السنة والشيعة هو اكبر تهديد للأمن العالمي متهما دولا سنية “بإذكاء لهيب” الصراع الطائفي.

وانضمت قوى إقليمية الى الصراع السوري حيث تدعم ايران الرئيس بشار الأسد وتساند دول الخليج وتركيا مقاتلي المعارضة. ويهدد الصراع بالامتداد الى دول مثل لبنان والعراق.

وقال ظريف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن التوتر الطائفي “هو أخطر تهديد أمني ليس للمنطقة فحسب وإنما للعالم بالكامل.”

وأضاف “أعتقد أننا نحتاج أن نفهم أن الانقسام الطائفي في العالم الإسلامي تهديد لنا جميعا.”

ودعا ظريف وكان سفيرا لإيران في الأمم المتحدة الى أن تعمل القوى الإقليمية معا لمحاولة حل الصراع في سوريا. ويسعى الرئيس الإيراني حسن روحاني للاستعانة بظريف في تخفيف حدة التوتر بين ايران والقوى العالمية.

وقال “أعتقد أننا جميعا… بغض النظر عن خلافاتنا بشأن سوريا نحتاج الى العمل معا فيما يتصل بالقضية الطائفية.”

لكن (بي.بي.سي) قالت إن ظريف اتهم زعماء دول عربية سنية “بإذكاء لهيب” العنف الطائفي دون أن يذكر اسماء هذه الدول مباشرة.

وقال “تجارة الترويج للخوف سائدة… يجب الا يحاول أحد إذكاء لهيب العنف الطائفي. يجب أن نكبح جماحه وأن ننهيه لمحاولة تفادي صراع سيقوض أمن الجميع.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب