انشقاق العميد طلاس ومدير كلية الدفاع في سوريا وسيطرة الجيش الحر على الإذاعة والتلفزيون بحلب

رفحاءاليوم . وكالات

اللواء محمد الحاج

أفادت أنباء صادرة عن المجلس العسكري في درعا بانشقاق العميد أحمد طلاس رئيس دائرة عقود السلاح في الداخلية و اللواء محمد الحاج علي مدير كلية الدفاع بالأكاديمية العسكرية.

ويعتبر العميد طلاس من مرتبات وزارة الداخلية، ويعتقد أنه يملك كماً هائلاً من المعلومات عن عقود السلاح وأسرار وزارة الداخلية.

كما أفاد المجلس العسكري بوصول اللواء الحاج المنشق إلى الأردن، ويعرف عن اللواء أنه يملك معلومات عن سياسة النظام المتعلقة بإدارة الأزمات، وهو يتحدر من بلدة خربة غزالة في درعا.

وفي هذا السياق، اعتبر العقيد أحمد النعمة قائد المجلس العسكري بدرعا في لقاء هاتفي سابق مع “العربية”، أن انشقاق مدير كلية الدفاع بالأكاديمية العسكرية اللواء محمد حسين الحاج علي كنز لما يملكه من معلومات عسكرية يمكن الاستفادة منها في المرحلة القادمة.

الجيش الحر من أمام الإذاعة

ومن جانب آخر شهدت مدينة حلب السورية تطورات متلاحقة الليلة الماضية إذ أعلن الجيش الحر أنه بات يسيطر على 60 في المائة من أحياء حلب، موضحا أنه يتمركز حاليا في محيط مباني الاذاعة والتلفزيون في حلب بعد انسحابه من داخلها بسبب قصف طائرات النظام.

وكان الجيش الحر قد أعلن سيطرته على مبانٍ من الإذاعة والتلفزيون في حلب.

مشيرا إلى أن عناصر قوات النظام فروا من المنطقة ولم يبق إلا القناصة على مبنى الإذاعة وهم محاصرون من قبل الجيش الحر.

وأفادت شبكة مراسلي المجلس الوطني السوري عن توقف بث القنوات السورية الأرضية الأولى والثانية في مدينة حلب بالتزامن مع سيطرة الجيش الحر لمنطقة مبنى الإذاعة والتلفزيون.

وقال النقيب حسام أبو محمد الذي شارك في المعارك الدائرة حول مبنى الإذاعة والتلفزيون في حلب إن الجيش الحر أجرى “انسحابا تكتيكيا” نظرا لضراوة القصف من جانب قوات النظام، وافتقاد الجيش الحر للأسلحة النوعية التي تقاوم القصف الجوي العنيف.

وقال عبد الجبار العكيدي قائد المجلس العسكري في حلب في اتصال مع “العربية” إن قوات النظام السوري تستعين في معركتها في حلب بمقاتلين أجانب من إيران على وجه التحديد.

وأكد أبو عبد الله حلبي من المجلس الثوري لحلب وريفها، ان هناك عمليات كر وفر تدوار في محيط مبنى الاذاعة والتلفزيون في حلب حيث اتسعت فيما اتسعت رقعة المعارك بين الجيش الحر وجيش النظام.

وقال معارضون لمراسلي رويترز داخل حلب الجمعة انهم سيطروا على مركز شرطة كبير بعد اشتباكات استمرت اياما. وقال قائد كبير في المعارضة المسلحة يدعى ابو زاهر انهم احتجزوا عددا من ضباط الشرطة وصادروا اسلحة وذخائر.

وتحدثت مصادر بالمعارضة عن معارك عنيفة في عدة مناطق بينها حي صلاح الدين في حلب.

وقال نشط لرويترز عبر خدمة سكايب تجري حاليا اشتباكات عنيفة في صلاح الدين وقتل 20 مدنيا. الحي يتعرض للقصف بالمدفعية وطائرات الهليكوبتر.

من جهة ثانية، نفى العقيد رياض الاسعد قائد الجيش السوري الحر لـ”العربية” ما ورد من انباء عن اعلانه حسب مقاتلي الجيش الحر من حلب احتجاجا على عدم تلقي مساعدات عسكرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب