“الهيئة” لـ”الشورى”: لا بد من نظام يجرم الابتزاز جنائياً

  • زيارات : 237
  • بتاريخ : 28-سبتمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : رفعت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تصورا عاما لمجلس الشورى يتضمن ثلاثة إجراءات اعتبرتها حدا رادعا لكل من تسول له نفسه “ابتزاز” الفتيات والسيدات والأطفال في المملكة، أبرزها أن تواجه جهات الضبط الجنائي مشاكل الابتزاز والتحرش باعتبارها “جريمة جنائية” لابد من ضبط مرتكبها ومعاقبته.

وقام الديوان الملكي أخيرا بإسناد تصور الحسبة إلى مجلس الشورى عن قضايا الابتزاز وضرورة إيجاد نظام للحد من ممارسات الابتزاز ضد المرأة والطفل يضم عقوبات نظامية وإجراءات وقائية تعالج اتساع المشكلة عبر ثلاثة محاور أو إطارات يأخذها النظام في الاعتبار.

وقالت “الهيئة” في تصورها إن مشكلة الابتزاز بدأت تتسع في حق المرأة والأحداث وصغار السن وتحتاج إلى نظام وإجراءات حماية ووقائية وعلاجية للحد من هذه الظاهرة سواء كان الابتزاز في العمل أو الأماكن العامة أو من داخل الأسرة، وترى “الهيئة” أن مسببات ارتفاع معدل قضايا الابتزاز تعود إلى ضرورة خروج المرأة للعمل، وبالتالي لابد من إيجاد نظام لحمايتها في مواقع عملها.

واقترحت “الهيئة” ثلاثة محاور وإطارات يأخذها تشكيل النظام الجديد في الاعتبار، المحور الأول منها الجوانب النظامية، وأن يأخذ النظام في سياقه مرتكزات نظام الحكم ونظام هيئة الأمر بالمعروف ونظام العمل ونظام الإجراءات الجزائية ونظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وقرار مجلس القوى العاملة.

وارتكز المحور الثاني على الجوانب الوقائية بضرورة أن يكون هناك جوانب وقائية قوية وحازمة من خلالها يتم التأكيد على دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الجانب الوقائي وتكثيف مراكز أبحاث دراسة الجريمة لوضع خطط لمواجهة مشاكل الابتزاز، تشمل جميع مناطق المملكة، وضرورة دعم وزارة الشؤون الاجتماعية في إنشاء دور للحماية الاجتماعية تغطي كل المناطق ودعمها ماديا ومعنويا والتأكيد على الجامعات ووزارة التربية والتعليم بتشكيل لجان علمية لدراسة المشكلة والمشاركة في معالجتها، وأن تشترك المرأة في هذه الدراسات لأهمية رأيها والتأكيد على وسائل الإعلام أن تكون شريكا في الجانب الوقائي، وفقا لـ الاقتصادية.

وضم المحور الثالث الجانب الإجرائي وأكدت فيه “الهيئة” على جهات الضبط الجنائي بمواجهة مشاكل الابتزاز والتحرش باعتبارها جريمة جنائية لابد من ضبط مرتكبها ومعاقبته، مع التأكيد على الجهات التي تستقبل بلاغات الابتزاز بالتعاون مع البحث الجنائي لضبط مرتكبيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب