“الهلال” يبحث عن ذهب “الآسيوية” أمام ويسترن الأسترالي .. اليوم

رفحاء اليوم . متابعات : يصل الهلال للقائه السادس عشر بعد المائة في مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم حينما يواجه ويسترن سيدني الاسترالي في تمام الساعة 30 : 11 صباحا بتوقيت السعودية في ذهاب النهائي المنتظر على لقب القارة الآسيوية .

وأكد مدرب الهلال الروماني لورنتيو ريغيكامب أن فريقه سيقدم مباراة ممتازة ، مطالباً اللاعبين بتحقيق الفوز في مباراتي الذهاب والإياب وليس في مباراة واحدة ، قال : سنحاول تقديم أفضل ما بوسعنا.

ورفض مدرب الهلال في تصريح صحفي التوقعات التي ترشح فريقه للفوز على استاد باراماتا : وقال أعتقد أن كل فريق يتأهل إلى النهائي سيحاول تحقيق الفوز، ولا أعتقد أن جمهور سيدني وجماهير أستراليا تهتم بما حقق الهلال من قبل.

وكشف الروماني لورنتيو ريغيكامب أنه يطمح على الأقل تسجيل هدف خارج ملعب الفريق من أجل ضمان حصول فريقه على أفضلية قبل خوض مباراة الإياب.

ويعد فريق الهلال أكثر الأندية السعودية مشاركة في المسابقة الآسيوية بواقع سبعة عشرة مشاركة حتى الآن ، ويخوض الهلال السعودي رحلة صعبة إلى سيدني لمواجهة ويسترن سيدني الاسترالي لكن الهلال يمتلك خبرة كبيرة على المستوى القاري ، في حين تأهل غرب سيدني للمرة الأولى إلى المباراة النهائية خلال مشاركته الأولى .

وحقق الهلال آخر ألقابه القارية عام 2000 م في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري ، وذلك تحت قيادة المدرب الروماني انخل يوردانيسكو ، حيث فاز في المباراة النهائية على جوبيلو ايواتا الياباني بثلاثة أهداف مقابل هدف على استاد الملك فهد الدولي بالرياض .

ومنذ ذاك الوقت كان الهلال يعاني على المستوى القاري، حيث أن هذه المرة الأولى التي يبلغ النهائي منذ استحداث النظام الجديد للبطولة عام 2003 م علما بأنه أحرز اللقب سابقا في 1991 و2000 م .

ولم يتذوق معظم لاعبي الهلال طعم النجاح على المستوى القاري، حيث أن الوحيد الذي بقي من فريق عام 2000 هو لاعب الوسط محمد الشلهوب، في حين فاز لاعب الوسط الآخر سعود كريري باللقب مرتين مع الاتحاد عامي 2004 و2005 م .

ويطمح المدافع الكوري الجنوبي كواك تاي-هوي لتحقيق إنجاز تاريخي على المستوى الفردي بعدما قاد أولسان هيونداي الكوري الجنوبي إلى لقب 2012 م ، قبل أن ينتقل عام 2013 إلى الشباب السعودي ، ثم انتقل للهلال في نهاية العام الماضي .

وتصدر الهلال الذي يعتمد على المهاجم ناصر الشمراني والبرازيلي تياغو نيفيز، مجموعته في الدور الأول أمام السد القطري، الأهلي الإماراتي وسيباهان الإيراني ، وفي دور الـ16 تخطى بونيودكور الاوزبكي 1-0 و3- 0 ، وربع النهائي السد القطري 1-0 في الرياض ، وبالدوحة سلبا .

وتأهل الهلال إلى النهائي رغم خسارته إيابا أمام مضيفه العين الإماراتي 1-2 في نصف النهائي وذلك بعد فوزه الكبير 3- 0.

أما الفريق الاسترالي فتصدر على حساب كاوازاكي فرونتال الياباني، اولسان هيونداي الكوري الجنوبي، وغويجو رينهي الصيني.

وفي دور الـ16 تفوق على سانفريتشي هيروشيما الياباني 1-3 و2- 0، ثم على غوانغجو الصيني حامل اللقب 1- 0 و1-2، ثم تأهل إلى النهائي على حساب اف سي سيول الكوري الجنوبي لفوزه إيابا على أرضه 2-0 بعد تعادلهما من دون أهداف ذهابا، فحقق الفوز في أخر خمس مباريات على أرضه من دون أن يتلقى أي هدف.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها وسترن سيدني وندررز الذي يعد مفاجأة الموسم الدور النهائي، وثاني ناد من استراليا بعد اديلاييد يونايتد الذي خسر أمام غامبا اوساكا الياباني عام 2008م .

وتعود بنا الذاكرة إلى عام 1986/87م التي شهدت تواجد الهلال لأول مرة في مسابقات الأندية الآسيوية بشكل عام ، وبطولة دوري أبطال آسيا بمسمياتها العديدة بشكل خاص .

وكان الهلال حينها شارك في البطولة كفريق مستضيف، وسط تواجد ثلاثة أندية آسيوية هي ( جيف يونايتد الياباني ، ولياونينغ الصيني، فضلاً عن تواجد الطلبة العراقي ) ، واكتفى الهلال بمركز الوصافة بعد أن حل ثانيا في البطولة التي أقيمت بنظام التجمع، حيث خاض ثلاث لقاءات ، خسر الأول أمام بطل المسابقة جيف يونايتد بنتيجة 3/4 ، قبل أن يكسب اللقاءين الآخرين بذات النتيجة 2/1 ، ولم تكن كافية لتحقيق اللقب، بعد أن حسم اليابانيون البطولة بإحرازهم العلامة النقطية الكاملة .

وفي عام 1988م بعد وصول الفريق إلى المباراة النهائية للقب ، أعلن الهلاليون انسحابهم من اللقاء المقرر أمام يوموري الياباني احتجاجاً على عدم مشاركة عدد من نجوم الفريق آنذاك، المنضمين لقائمة المنتخب السعودي في معسكر خارجي، ومن هذه الخسارة حصد اليابانيون ثاني ألقابهم الآسيوية على مستوى الأندية أمام منافسهم الأزرق .

وحط الهلال رحاله في الدوحة في البطولة الآسيوية الحادية عشرة للأندية أبطال الدوري عام 1992م دون أي ضغوطات إعلامية آنذاك وسط غياب عدد من نجومه بداعي الإصابة وغيرها ، لكن العاصمة القطرية كانت فأل خير على الهلال حين استطاع في مشاركته الثالثة من حصد أول ألقابه الآسيوية بفوزه على الاستقلال الإيراني بركلات الترجيح 4/3.

وخلال سبعة عشرة مشاركة للفريق في مسابقة دوري أبطال آسيا، حصد الهلال المركز الثالث في مناسبة وحيدة ، فيما كان الخروج من الدور الربع النهائي للمسابقة في أربع مناسبات، وتجرع مرارة الخسارة في الدور الثمن النهائي في مناسبتين أخريين ، أما الخروج المبكر في ” دور المجموعات ” فقد حضر مع الهلال في ثلاث مناسبات من عام 2003 وحتى 2006م النسخة الجديدة من البطولة .
يذكر أن مباراة الإياب تقام بين الفريقين يوم السبت المقبل على استاد الملك فهد في الرياض ، وسيشارك الفائز باللقب القاري في كأس العالم للأندية المقررة في المغرب في ديسمبر المقبل ممثلا عن آسيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب