المملكة تتجه إلى استثمار خبرات المتقاعدين

  • زيارات : 318
  • بتاريخ : 30-يوليو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : تتجه المملكة لاستثمار خبرات المتقاعدين في إيجاد قنوات وظيفية جديدة لهم، حيث كشف الدكتور عبد الرحمن الشريف، مدير عام الجمعية الوطنية للمتقاعدين، عن مشروع ضخم يجمع بين الجمعية وشركة «حافل» للنقل المدرسي، المعنية بنقل الطالبات تحت إشراف وزارة التعليم، بحيث تتولى الجمعية عملية توظيف السائقين من المتقاعدين الراغبين في ذلك.

ويتابع الشريف: «سنعمل على تزويد (حافل) بالسائقين بصورة تلقائية، وهذا مشروع جديد وكبير نأمل أن يسهم في خلق فرص عمل واسعة لهذه الشريحة، وهو ما سيرى النور قريبا»، مع الإشارة إلى أن شركة «حافل» للنقل المدرسي بدأت منذ نحو 7 سنوات بتنفيذ مشروع النقل المدرسي لطالبات التعليم العام في مناطق السعودية، الذي قامت وزارة التعليم بإسناده للقطاع الخاص.

وما زالت شركة «حافل» تنقل منفردة نحو 465 ألف طالبة، يجري نقلهن يوميا في مناطق الرياض، والشرقية، والقصيم، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، جازان، ونجران، وتبوك، وفي جميع المدن والمحافظات والقرى والهجر التابعة لهذه المناطق.

من جهة ثانية، أكد الشريف أن الجمعية قطعت شوطا كبيرا في تسويق خبرات المتقاعدين، مضيفا: «من أهم أهدافنا إفادة المجتمع والمصالح الحكومية ومؤسسات القطاعين العام والخاص والمتقاعدين.

ولقد أحرزنا تقدما كبيرا في هذا المجال، وقامت الجمعية بتزويد معظم الشركات والمؤسسات وبعض الجهات الحكومية والجامعات كذلك ببعض الخبرات التقاعدية من مختلف التخصصات الهندسية والطبية والتربوية وغيرها».

وأفاد الشريف بأن الشركات الكبرى أصبحت تتسابق على استقطاب المتقاعدين والمتقاعدات، كاشفا عن مشروع للتوظيف تعمل عليه الجمعية – حاليا – يتضمن إقامة معرض كبير هو الأول من نوعه، من المتوقع أن يقام قريبا بحيث تجري دعوة الشركات والمؤسسات الكبرى لتسويق خبرات المتقاعدين، وبسؤاله عن عدد الذين أسهمت الجمعية في توظفيهم حتى الآن، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، يقول: «العدد يزيد على حدود الـ2500 متقاعد ومتقاعدة».

يأتي ذلك في حين يكشف تقرير رسمي للمؤسسة العامة للتقاعد عن بلوغ إجمالي عدد المتقاعدين حتى نهاية العام المالي 2013 نحو 617 ألف متقاعدا، منهم نحو 460 ألف من المتقاعدين الأحياء، بينما بلغ إجمالي عدد المتقاعدين المتوفين 156.7 ألف متقاعد متوفى، وفي ما يتعلق في المبالغ المصروفة بلغ إجمالي ما جرى صرفه كمعاشات ودفعة واحدة 45.3 مليار ريال للعام المالي 2013، وبذلك يكون إجمالي ما صرفته مؤسسة التقاعد منذ إنشائها 441 مليار ريال.

وحول أكثر المناطق شمولية للمتقاعدين، استحوذت الرياض على النصيب الأكبر من أعداد المتقاعدين، والبالغ عددهم نحو 154 ألف متقاعد، شكلوا ما نسبته 25 في المائة من إجمالي عدد المتقاعدين في السعودية، تليها منطقة مكة المكرمة، حيث بلغ عددهم نحو 147 ألف متقاعد شكلوا ما نسبته 23.9 في المائة من إجمالي أعداد المتقاعدين في السعودية، وجاءت منطقة الحدود الشمالية بأقل عدد من المتقاعدين حيث بلغوا 8.4 ألف متقاعد، وشكلوا ما نسبته 1.4 في المائة، من إجمالي أعداد المتقاعدين في البلاد.

من جهة ثانية، تؤكد الجمعية الوطنية للمتقاعدين على أبرز الأهداف التي تعمل عليها حاليا، ومن بينها المطالبة برفع الحد الأدنى لرواتب المتقاعدين وتعديله ليتناسب مع المستوى المعيشي وطلب علاوة سنوية لا تقل عن 50 في المائة من الراتب التقاعدي، إلى جانب المطالبة بإعفاء المتقاعدين أو تخفيض رسوم الخدمات الحكومية العامة فيما يخص احتياجات هذه الشريحة، مثل رسوم رخص القيادة ورسوم الجوازات وتأشيرات وإقامات العمالة المنزلية.

يضاف إلى ذلك توجه الجمعية للعمل على إيجاد تخفيضات وتسهيلات من القطاعات الخدمية مثل خطوط الطيران، والكهرباء، والقطارات، والنقل الجماعي، والمستشفيات، والمستوصفات والمراكز الطبية، والمدارس الأهلية، والبنوك، والفنادق، والشقق المفروشة، وشركات بيع وتأجير السيارات، والمخازن الرئيسية للمواد الغذائية والكمالية وما في حكمها من الخدمات الأخرى، أسوة بما هو معمول به في بعض البلدان الأخرى للمتقاعدين والمسنين في بلدانهم، والحصول على بعض التسهيلات من البنوك بالتنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي.

وبسؤال الشريف عن التقدم الذي أحرزته الجمعية في سبيل تحقيق بعض هذه الأهداف، قال: «الجمعية خففت عن كثير من المتقاعدين في أمور عدة، وذلك بموجب الاتفاقيات التي وقعتها الجمعية مع المستشفيات والمستوصفات ومراكز الأسنان والفنادق والشقق المفروشة وكثير من الجهات الأخرى التي وقعنا معها اتفاقيات عدة بهدف تخفيف الفاتورة على المتقاعد، وقد حققنا تقدما ملموسا في هذا الجانب».

تتجه السعودية لاستثمار خبرات المتقاعدين في إيجاد قنوات وظيفية جديدة لهم، حيث كشف لـ«الشرق الأوسط» الدكتور عبد الرحمن الشريف، مدير عام الجمعية الوطنية للمتقاعدين، عن مشروع ضخم يجمع بين الجمعية وشركة «حافل» للنقل المدرسي، المعنية بنقل الطالبات تحت إشراف وزارة التعليم، بحيث تتولى الجمعية عملية توظيف السائقين من المتقاعدين الراغبين في ذلك.

ويتابع الشريف: «سنعمل على تزويد (حافل) بالسائقين بصورة تلقائية، وهذا مشروع جديد وكبير نأمل أن يسهم في خلق فرص عمل واسعة لهذه الشريحة، وهو ما سيرى النور قريبا»، مع الإشارة إلى أن شركة «حافل» للنقل المدرسي بدأت منذ نحو 7 سنوات بتنفيذ مشروع النقل المدرسي لطالبات التعليم العام في مناطق السعودية، الذي قامت وزارة التعليم بإسناده للقطاع الخاص.

وما زالت شركة «حافل» تنقل منفردة نحو 465 ألف طالبة، يجري نقلهن يوميا في مناطق الرياض، والشرقية، والقصيم، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، جازان، ونجران، وتبوك، وفي جميع المدن والمحافظات والقرى والهجر التابعة لهذه المناطق.

من جهة ثانية، أكد الشريف أن الجمعية قطعت شوطا كبيرا في تسويق خبرات المتقاعدين، مضيفا: «من أهم أهدافنا إفادة المجتمع والمصالح الحكومية ومؤسسات القطاعين العام والخاص والمتقاعدين.

ولقد أحرزنا تقدما كبيرا في هذا المجال، وقامت الجمعية بتزويد معظم الشركات والمؤسسات وبعض الجهات الحكومية والجامعات كذلك ببعض الخبرات التقاعدية من مختلف التخصصات الهندسية والطبية والتربوية وغيرها».

وأفاد الشريف بأن الشركات الكبرى أصبحت تتسابق على استقطاب المتقاعدين والمتقاعدات، كاشفا عن مشروع للتوظيف تعمل عليه الجمعية – حاليا – يتضمن إقامة معرض كبير هو الأول من نوعه، من المتوقع أن يقام قريبا بحيث تجري دعوة الشركات والمؤسسات الكبرى لتسويق خبرات المتقاعدين، وبسؤاله عن عدد الذين أسهمت الجمعية في توظفيهم حتى الآن، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، يقول: «العدد يزيد على حدود الـ2500 متقاعد ومتقاعدة».

يأتي ذلك في حين يكشف تقرير رسمي للمؤسسة العامة للتقاعد عن بلوغ إجمالي عدد المتقاعدين حتى نهاية العام المالي 2013 نحو 617 ألف متقاعدا، منهم نحو 460 ألف من المتقاعدين الأحياء، بينما بلغ إجمالي عدد المتقاعدين المتوفين 156.7 ألف متقاعد متوفى، وفي ما يتعلق في المبالغ المصروفة بلغ إجمالي ما جرى صرفه كمعاشات ودفعة واحدة 45.3 مليار ريال للعام المالي 2013، وبذلك يكون إجمالي ما صرفته مؤسسة التقاعد منذ إنشائها 441 مليار ريال.

وحول أكثر المناطق شمولية للمتقاعدين، استحوذت الرياض على النصيب الأكبر من أعداد المتقاعدين، والبالغ عددهم نحو 154 ألف متقاعد، شكلوا ما نسبته 25 في المائة من إجمالي عدد المتقاعدين في السعودية، تليها منطقة مكة المكرمة، حيث بلغ عددهم نحو 147 ألف متقاعد شكلوا ما نسبته 23.9 في المائة من إجمالي أعداد المتقاعدين في السعودية، وجاءت منطقة الحدود الشمالية بأقل عدد من المتقاعدين حيث بلغوا 8.4 ألف متقاعد، وشكلوا ما نسبته 1.4 في المائة، من إجمالي أعداد المتقاعدين في البلاد.

من جهة ثانية، تؤكد الجمعية الوطنية للمتقاعدين على أبرز الأهداف التي تعمل عليها حاليا، ومن بينها المطالبة برفع الحد الأدنى لرواتب المتقاعدين وتعديله ليتناسب مع المستوى المعيشي وطلب علاوة سنوية لا تقل عن 50 في المائة من الراتب التقاعدي، إلى جانب المطالبة بإعفاء المتقاعدين أو تخفيض رسوم الخدمات الحكومية العامة فيما يخص احتياجات هذه الشريحة، مثل رسوم رخص القيادة ورسوم الجوازات وتأشيرات وإقامات العمالة المنزلية.

يضاف إلى ذلك توجه الجمعية للعمل على إيجاد تخفيضات وتسهيلات من القطاعات الخدمية مثل خطوط الطيران، والكهرباء، والقطارات، والنقل الجماعي، والمستشفيات، والمستوصفات والمراكز الطبية، والمدارس الأهلية، والبنوك، والفنادق، والشقق المفروشة، وشركات بيع وتأجير السيارات، والمخازن الرئيسية للمواد الغذائية والكمالية وما في حكمها من الخدمات الأخرى، أسوة بما هو معمول به في بعض البلدان الأخرى للمتقاعدين والمسنين في بلدانهم، والحصول على بعض التسهيلات من البنوك بالتنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي.

وبسؤال الشريف عن التقدم الذي أحرزته الجمعية في سبيل تحقيق بعض هذه الأهداف، قال: «الجمعية خففت عن كثير من المتقاعدين في أمور عدة، وذلك بموجب الاتفاقيات التي وقعتها الجمعية مع المستشفيات والمستوصفات ومراكز الأسنان والفنادق والشقق المفروشة وكثير من الجهات الأخرى التي وقعنا معها اتفاقيات عدة بهدف تخفيف الفاتورة على المتقاعد، وقد حققنا تقدما ملموسا في هذا الجانب».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب