المعارضة السورية تطالب المجتمع الدولى بمنع تدخلات حزب الله وإيران

رفحاء اليوم . متابعات : طالبت المعارضة السورية اليوم الأحد المجتمع الدولى باتخاذ موقف لمنع حليفى النظام السورى إيران وحزب الله اللبنانى الشيعى من التدخل عسكريا فى سوريا، محذرة من أن “السكوت عن ذلك” سيقوض الحل السياسى للأزمة فى البلاد.

وذكر بيان صادر عن المجلس الوطنى السورى المعارض تلقت فرانس برس نسخة منه “فى هذه اللحظات تقوم قوات قادمة من خارج سورية بارتكاب جرائم إبادة، وجرائم حرب على الأرض السورية، فمدينة القصير محاصرة وتتعرض لقصف وحشى تدميرى، ومحاولات اجتياح ومسح المدينة وسكانها من الوجود، على يد قوات حزب الله وقوات إيرانية”.

ودعا البيان مجلس الأمن الدولى “للقيام بواجبه فى منع عناصر من جماعة إرهابية متعصبة مثل حزب الله، وقوات دولة راعية للإرهاب مثل إيران، من انتهاك حدود بلادنا، وغزو أبناء شعبنا فى بيوتهم”.

كما طالب المجلس فى بيانه “بعقد اجتماع عاجل لمجلس الجامعة العربية، وباتخاذ موقف عملى وحاسم تجاه استباحة الأرض السورية، واستباحة الدم السورى” محملا الجامعة وأمانتها العامة “المسئولية الأخلاقية والسياسية والقانونية للتحرك لوقف ذبح السوريين فى القصير على أيدى غرباء، ينتهكون كل المبادئ التى قامت الجامعة العربية للدفاع عنها”.

ونبه البيان الدول التى تسعى لحل سياسى للوضع فى سوريا إلى “أن السكوت على غزو سورية وتقطيع أوصالها سيفقد أى مؤتمر أو جهد للحل السياسى كل معنى وكل جدوى”، مشيرا إلى أن الشعب السورى سيعتبره “مجرد محاولة لإضاعة الوقت ومنح النظام والقوى الخارجية التى تدعمه، الوقت والغطاء اللازم لإتمام المهمة القذرة التى يقوم بها الآن”.

كما حذر من أن “الصمت على سلوك خطير مثل هذا يعنى فتح أشد مناطق العالم حساسية وإستراتيجية لشريعة الغاب والفوضى بالغة الخطورة على الجميع”.

وتحاصر القوات النظامية المدعمة بعناصر من حزب الله اللبنانى الشيعى الموالى للنظام السورى مدينة القصير منذ أسابيع، من اجل السيطرة على هذه المدينة.

وشنت القوات النظامية اليوم الأحد هجوما على مدينة القصير (وسط) الخارجة عن سيطرة النظام منذ أكثر من عام. حسبما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب