المطلق : الجهاد ليس أمراً مطلوبا دائماً.. وولي الأمر أدرى بمصلحة الأمة

  • زيارات : 258
  • بتاريخ : 3-أبريل 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : قال المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المطلق إن الإسلام لا يقر أعمال القتل والتفجير وقطع الرؤوس وإن الرسول الكريم ضرب أمثالاً أكد فيها أن المصابرة وتحمل الأذى أحياناً من أعمال الجهاد، مبيناً أن هذا يعني أن الجهاد ليس أمراً مطلوباً دائماً وفي كل حالة أو مظلمة تقع في العالم الإسلامي.

وأوضح خلال استضافته ببرنامج “همومنا” مساء أمس (الأربعاء) على التلفزيون السعودي وفقا لوكالة الأنباء السعودية أن فكرة الجهاد اختلفت باختلاف واقع البلاد الإسلامية، حيث أصبح لكل دولة حاكم يرعى مصالحها، ولها مجموعة من العلاقات والمصالح ومتطلبات الأمن والدفاع التي تناسب وضع هذا البلد وأن مسؤولية أي حاكم تظل مقصورة على بلده، وتمتد إلى الدول الأخرى بالتعاون والتضامن فقط.

وأشار إلى أن تعقيدات الحياة وتشابكها بين الدول والمجتمعات تتطلب أن يكون القرار لولي الأمر وليس لغيره، كونه أدرى بالمصلحة بناء على مصادر المعلومات والاستخبارات والتقييم السياسي والاقتصادي الداخلي والخارجي، وهو وحده يستطيع تقدير مصالح الأمة، لافتاً إلى أن هذا يعني أن من يتصرفون بوحي فردي يدفعون دولهم ومجتمعاتهم نحو الصدام وأحياناً الفشل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب