«المرور»: القضاء على عقود المبايعات المزورة بشكل نهائي

  • زيارات : 317
  • بتاريخ : 6-أكتوبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : قال المتحدث باسم مرور المملكة العميد علي الرشيدي، إن الإدارة العامة للمرور انتقلت من الأساليب التقليدية في أداء الخدمات المرورية إلى الأساليب الحديثة والمتطورة إلكترونيًا في تقديم الخدمات للمستخدمين من خلال خدمات الجهات الحكومية وخدمات الأفراد، والتي تهدف إلى القضاء على الفساد الإداري والازدحام في مكاتب إدارات المرور.

وأضاف أنه تم القضاء على عقود المبايعات المزورة بشكل نهائي وخاصة بعد تطبيق نظام خدمة نقل ملكية السيارات عن طريق برنامج «تم» وجرى الاستفادة من خدمات البريد السعودي، واستفاد من هذه الخدمة العديدون، حيث يرسل في البريد وبمعدل يومي ما يقارب (800 – 1000 ) طرد بريدي.

وبين أن العدد الإجمالي للخدمات التفاعلية في بوابة (تم) من بداية تشغيلها أكثر من (40.046.481) عملية اشتملت على، إصدار الاستمارة 1250 وتجديد الاستمارة 775 ونقل الملكية 4746 والمستخدم الفعلي 1824 والتفويض الداخلي 16509 والتفويض الخارجي 819 والتحفظ على الملكية 1574 ووثائق التأمين 26454.

على نفس الصعيد انتقلت حوادث منطقة الرياض بنسبة كبيرة من المدينة إلى أماكن المتنزهات البرية خارج العاصمة خلال الإجازات الرسمية، وبالأخص إجازة عيد الأضحى المبارك، وذلك خلال خروج أهالي المدينة إلى الأماكن البرية للاستمتاع بالمنتزهات البرية مع اعتدال الطقس وهطول الأمطار خلال أيام عيد الأضحى المبارك.

وكانت معدلات الحوادث المرورية في الرياض خلال عيدالأضحى الماضي داخل وخارج المدينة قد سجلت انخفاضًا ملحوظًا بنسبة 10% مقارنةً بالعام، الذي قبله نتيجة للحملات المرورية المكثفة، التي أطلقتها إدارة المرور، والتي تركزت بدورها على السرعة الزائدة وخطرها، ولم تتجاوز الحوادث، التي سُجلت خلال تلك الفترة 120 حادثا خلال اليوم الواحد، اختلفت نتائجها ما بين وفيات وإصابات وتلفيات متفاوتة في المركبات مدينة الرياض.

وشهدت الرياض تراجعًا ملحوظا في أعداد الوفيات في سجل ترتيبها بين مدن المملكة الأخرى بعد أن كانت في الأعوام الماضية تحتل المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات، إلى أن وصلت إلى المرتبة التاسعة، ويأتي هذا التراجع الإيجابي نتيجة تطبيق الجهود، التي بذلت في مجال السلامة المرورية من خلال تطبيق (استراتجية السلامة المرورية) في مدينة الرياض.

وكشفت إحصائيات أصدرها المرور مؤخرا عن انخفاض نسبة الحوادث المرورية والوفيات الناجمة عنها بعد قيام الإدارة العامة للمرور بعمل خطة ميدانية تستهدف خفض نسبة الحوادث والوفيات والإصابات بنسبة تتراوح بين (3-6)%.

واحتوت الخطة على تحويل عدد من منسوبي المرور إلى العمل الميداني، بالإضافة إلى التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتحقيق وسائل السلامة وحماية الطرق.

والتنسيق مع أمن الطرق من خلال كاميرات الرصد المتحرك على الخطوط، التي تعمل فيها نظام الضبط الإلكتروني (ساهر)، وتحديد المواقع الخطرة (النقاط السوداء) ومعالجتها.

وأظهرت نتائج الإحصائيات انخفاض عدد الحوادث المرورية في جميع مدن المملكة خـلال النصف الأول لعام 1435هـ عن النصف الأول لعام 1434هـ بنسبة (9.62٪) من إجمالي عام 1434هـ. بلغ عدد الحوادث فى النصف الأول المشار إليه 244249 مقابل 270257

وكشفت الأرقام انخفاض عدد المصابين في جميع مدن المملكة خـلال النصف الأول لعام 1435هـ الذي بلغ عدد المصابين فيه 18274، بينما بلغ عدد المصابين 19030 في النصف الأول لعام 1434هـ بنسبة (4.11٪)

وبينت الإحصائيات انخفاض عدد المتوفين في جميع مدن المملكة خـلال النصف الأول لعام 1435هـ حيث بلغ عدد الحالات 3687، بينما بلغ عدد الوفيات عن النصف الأول لعام 1434هـ 3817 اـ بنسبة (3.41٪) من إجمالي عام 1434هـ.

أوضحت البيانات زيادة عدد المخالفات المرورية في جميع مدن المملكة خـلال النصف الأول لعام 1435هـ بغلت المخالفات 4746795، بينما النصف الأول لعام 1434هـ بلغت مخالفاتها 3942470 وأن نسبة الزيادة (20.25٪) من إجمالي عام 1434هـ، وكانت أعلى نسبة زيادة بالعاصمة، حيث بلغت (73.40٪)، تليها منطقة المدينة المنورة بنسبة (72.20٪)، وتأتي في المرتبة الثالثة المنطقة الشرقية بنسبة (52.51٪).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب