المرافق الشخصي للملك عبدالله يكشف مواقف تُروَى لأول مرة.. ورد فعل الفقيد تجاه مواطن خلع كتفه وعربي تلفّظ عليه

  • زيارات : 525
  • بتاريخ : 27-يناير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كشف اللواء المتقاعد فهد بن عون الغامدي المرافق الشخصي للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز لقرابة عقدين من الزمان عن عدد من المواقف والقصص الإنسانية للفقيد التي تبرز عظمته ومدى تسامحه وحلمه.

مواطن يخلع كتف الملك

ويبدأ الغامدي في سرد أول هذه المواقف، عندما كان الملك عبدالله في الطائف ووقف يستقبل جمعاً من المواطنين، إذ قام أحد المواطنين حينما سلم على الملك بجذب يده بقوة، ومن ثم قدم خطاباً يعرض فيه حاجته، فأمر الملك بقضائها في الحال، وحينما ذهب صاحب الحاجة طلب الملك إيقاف الجموع التي تريد السلام عليه، وطلب الطبيب ليكتشف الطبيب خلعاً في كتف الملك عبدالله الذي بقي متجلدا ومتحملا آلامه دون أن يلفت انتباه المرافقين والحرس الذين يحيطون به.

مسن مصاب بالزهايمر

ويبين الغامدي موقفا آخر، قائلاً: “قدم إلى قصر الملك رجل طاعن في السن، وبقي واقفا أمام بوابة قصر الملك من الفجر وحتى حين خروجه، وعند خروج الملك عبدالله لاحظه فأوقف الموكب وطلب أن يؤتى له بذلك الرجل ليسأله: ما حاجتك؟ ليجيبه الرجل الكبير في السن بأحاديث مبهمة، فيكتشف أنه مصاب بمرض (ألزهايمر)، فيستدعي الملك أحد الضباط المرافقين ويؤمره بأن يوصله إلى أهله مع مبلغ كبير من المال بعد أن يتأكد من إيصاله إلى أهله”.

عربي يتلفظ على الملك بواشنطن

ويروي الغامدي موقفا جديدا، حينما كان الملك الراحل في زيارة للولايات المتحدة، وتحديدا في العاصمة واشنطن، وحين خروجه من الفندق تقدم أحد الأشخاص من جنسية عربية مطلقاً عبارات بذيئة بحقه على مسمع منه، مضيفا: “فهمَّ الحرس المرافقون للملك بالقبض عليه، فنهرهم الملك وقال لهم: (دعوه فإنه لا يستحق أن يُرَد عليه، هذا رجل مسكين وبذيء ولا عقل له)، وصفح عنه في حينه”.

مواطنة تستوقف الملك

ويكشف الغامدي موقفا آخر عن امرأة عجوز استوقفت موكب الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز في الرياض، مشتكيةً جور زوج ابنتها الذي طردها وابنتها من منزله، ليطرق الملك برأسه برهة وهو يقول: “لا حول ولا قوة إلا بالله”، ثم يأمر بشراء منزل لها وابنتها ومعالجة مشكلتها الأسرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب