المدير التنفيذي للحملة الصيفية بالعويقيلة ونائبه يستنكرون العمل الإرهابي في القديح

  • زيارات : 251
  • بتاريخ : 26-مايو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : عبر المسؤولون في الحملة الصيفية للتوعية  ومحو الامية بالعويقيلة عن إستنكارهم للعمل الإجرامي الذي حصل في بلدة القديح ، حيث ذكر المدير التنفيذي للحملة الأستاذ/هندي برغوث الشمري  قائلا   أن المصائب تتداعى على الأفراد والمجتمعات وتختلف تأثيراتها ولكن يبقى الاستمرار في نجاح عملية التعامل مع تلك المصائب. ويوم الجمعة الماضية حصلت مصيبة  التفجير والعمل الإرهابي في مسجد الإمام علي في بلدة القديح  التي اهتز لها مجتمعنا السعودي بكل أطيافه وكل مناطقه. إن ما حصل لهو عمل دنيء ينبيء عن دناءة فاعله كائناً وأن هذه الجريمة لهي عمل إرهابي يتنافى مع ديننا الإسلامي دين السماحة والإنسانية والوسطية، ومن المؤكد أن هذا العمل يهدف بالدرجة الأولى بث وزرع الفتنة وزعزعة استقرار وطننا وإحداث الفتنة والبغضاء بين مواطنيه. وأضاف إلى أن المملكة العربية السعودية ومنذ إنشائها وحتى وقتنا الحاضر تعيش ولله الحمد في رغد من العيش والرخاء والأمن والأمان شهد به البعيد قبل القريب. فسبب ذلك حقداً من أعداء وطننا فأصبح شغلهم الشاغل زعزعته وفك لحمته الوطنية.. حاولوا من سنوات سبقت وفشلوا ولله الحمد وما فتئوا يحاولون وسيفشلون بإذن الله.سائلا الولى عز وجل ان يديم نعمة الأمن والأمان على بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة

 
وذكر مساعد المدير التنفيذي للحملة الأستاذ/احمد العبدلي/لقد ألم المجتمع السعودي كافة من هذا التفجير والذي استهدف المصلين في مدينة القديح شرق المملكة الآمنة، مستنكرا هذا العمل الإرهابي والذي لا يمت للإسلام بصلة وهو عمل عدواني راح من خلاله أرواح بريئة. وأكد  أن هذا العمل لن يثني المملكة عن العمل من أجل تثبيت الاستقرار، وأن الشعب السعودي سيقف بإصرار وحزم خلف قيادته الحكيمة للتخلص من أعداء المسلمين، وفي ختام حديثه  دعى بأن يحفظ الله وطننا الحبيب وقادتنا وشعب هذا البلد والمسلمين من كل مكروه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب