المدرسة العالمية برفحاء تمنح شهادات وهمية لطلابها

رفحاء . فليح ملاك

تفاجأ عدد كبير من أولياء أمور الطلاب الذين ألحقوا أبناءهم للدراسة في المدرسة العالمية في محافظة رفحاء بتعرضهم للاحتيال من قبل إدارة المدرسة، حيث إنهم ألحقوا أبناءهم بالمدرسة على وعود بأنه سيتم منحهم شهادات معتمدة من وزارة التربية والتعليم، وبلغت تكلفة الدراسة للطالب في الروضة خمسة آلاف ريال، والصف الأول ستة آلاف ريال، وعدد الطلاب الملتحقين تجاوز 50 طالبا، تحملوا التعب والعناء حتى آخر العام، وأكد لـ «عكاظ» عدد من أولياء الأمور أنهم وعند اتصالهم على المسؤول عن المدرسة، وهو عربي الجنسية، أغلق هاتفه المحمول وحاولوا الاتصال به أكثر من مرة بعدها إلا أن هاتفه استمر مغلقا، في حين أن مالك المدارس وعدهم من خلال رسالة لأحد أولياء الأمور، نصها «الشهادات الأسبوع القادم والعام الدراسي الجديد لم تحدد الصورة بعد»، وكانت الرسالة، حسب أحد أولياء الأمور، خلال الأسبوع الأول من اختبارات الطلاب، وتم إشعارهم من مدير المدرسة بأنه لن يتم اعتماد الشهادات هذا العام.
أولياء الأمور أغلبهم من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة برفحاء وبعضهم أطباء، يطالبون المسؤولين في وزارة التربية والجهات المسؤولة بسرعة التدخل؛ لإيجاد حل واعتماد الشهادات والنظر في حقوقهم.
«عكاظ» بدورها اتصلت بالمسؤول عن المدرسة إلا أنه لم يرد، وأرسلت رسالة إلى مالك المدرسة، وكان جواله مغلقا واستلم الرسالة بواسطة خدمة التقارير ولم يرد على الرسالة.
وفي ذات السياق، أكد لـ «عكاظ» مدير التعليم الأهلي بالإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الحدود الشمالية طلال العنزي، أن المدرسة العالمية في رفحاء ليست ضمن المدارس الأهلية المعتمدة في منطقة الحدود الشمالية.

2 تعليقين على: المدرسة العالمية برفحاء تمنح شهادات وهمية لطلابها

  1. نرجو من مسؤولي وزارة التربية , فتح تحقيق في الموضوع مع مدير المدرسة سامح يوسف والمشرف العام علي الصياد و مالك المدرسة وإحالة الملف إلى القضاء

  2. 2
    أبو محمد

    السلام عليكم ورحمة الله
    نعم إنها مدرسة وهمية باتمّ معنى الكلمة ولم أكن أتصوّر أن التحيل يصل إلى هذه الدرجة فالمدعو مدير المدرسة الوهمية سامح يوسف وهو مصري الجنسية أوهم الأولياء أن المدرسة معتمدة وأتى بوثيقة لانعلمها وأرانا إياها وادعى أنها اعتماد المدرسة….إن التربية والتعليم مسؤولية جسيمة لايمكن أن يديرها إلا شخص مؤتمن لا عديمي الضمير ..اتصلنا بعلي الصياد المشرف العام لمدارس سليمان النملة فوقع إيهامنا أن الشهائد في الطريق إلينا وسامح يوسف كان يعدنا كل يوم …لكن هيهات أغلقوا جميعا هواتفهم ودفعوا بأولادنا إلى المجهول حتى أن مدير المدرسة القريب الذي نتواصل معه اختفى فجأة من رفحاء وفصل هاتفه…لقد قضينا سنة كاملة في مشاكل متواصلة مع مدير يعد ولاينجز وغير مؤهل لإدارة مدرسة مع ضعف فادح في مستوى تكوين بعض المدرسين وتحصيلهم إلا أن أولادنا كانوا متفوقين بفضل رعاية أولياء الأمور وفي آخر المطاف لم يحصلوا على شيء…
    من هذا الموقع أناشد المسؤولين في وزارة التربية أن يفتحوا تحقيقا في الموضوع مع سامح يوسف مدير مدرسة رفحاء وعلي الصياد مشرف المدارس العالمية ومن يملك المدرسة وأن يرجعوا لنا حق أبنائنا المسلوب ولانقصد هنا الرسوم المشطة التي دفعناها بل شهــــــــادة معتمدة…ونرجو من مالك المدرسة أن يتقي الله في أولادنا وبناتنا وأن يأتينا بشهائد معتمدة
    وجازاكم الله كل خير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب