المتباكون على رفحاء

  • زيارات : 4,048
  • بتاريخ : 21-نوفمبر 2011
  • كتب في : مقالات

المتباكون على رفحاء

فيصل الحريري

كثيرون ينادون بمصلحة رفحاء ويولولون بأن رفحاء:
هي همهم ، ورفحاء هي محور حديثهم ، ورفحاء هي شغلهم الشاغل !!!
رفحاء المسكينة التي يمسك طرف ثوبها الكثيرون للوصول إلى مبتغاهم بجلبابها الواسع
والذي يتسع لكثيراً منهم ومن اشباههم ، هذا الجلباب الذي تكسب من خلاله الكثيرون سعوا وعملوا
يريدون ان يحافظوا على نصاعة وجمال هذا الجلباب بجلبابهم الأسود ، الذي كان بعيداً كل البعد
عن رفحاء وماتريد رفحاء ،،،،

كانوا يبحثون عن مصالحهم الخاصة وكان مسوغهم الوحيد عن البحث هو رفحاء بطرق عديدة ومتنوعة .

ولو اردت البحث عن صدق هذا الحديث قارن بين فلان الامس وفلان اليوم ستجد بأنه وصل إلى بعض مايريد متدثراً بذلك الرداء .

مسكينة يارفحاء …………

7 تعليقات على: المتباكون على رفحاء

  1. 1
    معقولة !!

    سؤال بريء
    الكاتب حفظه الله أين موقعه من هؤلاء ؟؟

  2. سلمت اياديك ابو ضاري

  3. كثيرون هم يا أبو ضاري .بالفعل هم يرتدون جلباب لايليق بهم ولا يليق برفحاء . لاعليك فهم مكشوفون ومعروفون والجميع يعرفهم .

    لافض فوك ابو ضاري . استاذي فيصل ارفع القبعة لما كتبت فأنت غني عن التعريف .

  4. 4
    خبير بالشؤون الرفحاوية

    كلامك صحيح يا ابو ضاري

    كلن يبكي على المسكينة رفحاء

    مبدع يا فيصل من يوم يومك

  5. 5
    نوره

    الله واكبر عاد يا بيرووووت …!!

  6. 6
    أبو محمد الشمري

    مع احترامي للأخ فيصل الحريري

    إلا إني كلما أقرأ له مقال أو خاطرة في الفيس بوك

    أقول

    صباح الليل

  7. 7
    faisal

    احترامي … للحرامي … اختصار لموضوعكـ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب