القوة والضعف

  • زيارات : 1,075
  • بتاريخ : 2-ديسمبر 2011
  • كتب في : مقالات

القوة والضعف

عناد محمد الشمري*

(( لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده … ))

في النفس البشرية تكمن مواطن قوة ومواطن ضعف، والإنسان في صراع مع القدرة على توظيف أحد هذين الموطنين،
في سورة البقرة أشار الله سبحانه إلى هذين الموطنين وتعامل كل نفس معهما، قال سبحانه : (( لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده … )) وهذا أحد تعاملات النفس مع الأحداث الكبرى فلم تتمالك إلا الضعف وهذا الجانب السيء من التعامل مع الحدث.


أما الجانب المشرق فقد أشار الله إليه في تكملة الآية (( قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإن الله…)) فهذا الصنف نظر إلى جانب القوة المستمد من الله سبحانه في نصرة المصلحين .


فالضعف كل الضعف هو ألا ترى من نفسك إلا الضعف في موطن يتطلب منك القوة , والقوة كل القوة في النظر لأسباب النصر في موطن تحيطه أسباب الضعف.

* القاضي بالمحكمة الإدارية بعرعر

3 تعليقات على: القوة والضعف

  1. 1
    محمد الشمري

    مقال مميز وثري ولكن يعاب عليه قلة الأسطر و عدم تكملة الفكرة .

    لاتبخل علينا يا عناد

  2. 2
    حمود

    فعلاً المقال رائع ومميز ولكن يحتاج الى مساحة كبيرة
    بالتوفيق لكم

  3. 3
    محب التضامن

    عناد الشمري رجل خلوق وهو علىما اظن انه كاتب عدل برفحاء وليس قاضي

    شكرا على المقال المميز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب