القطاع الخاص والالكترونية للحد من التجاوزات والمحسوبية بالصحة

  • زيارات : 194
  • بتاريخ : 11-نوفمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : طبق وزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه تجربة الاستعانة بالأكاديميين وقياديي القطاع الخاص عندما كان أمينا لمحافظة جدة، في وزارة الصحة، إذ استعان بـ30 موظفا من القطاع الخاص، وعينهم في مناصب قيادية ومستشارين، كما عمل على تحديث أنظمة الوزارة من خلال اعتماد ميزانية تقدر بنحو 210 ملايين ريال للبدء في العمل لاستبدال المعاملات الورقية بأنظمة الكترونية، وهي الطريقة التي فعلت الدور الرقابي والإشرافي لأمانة جدة عند تطبيقها في 2006.

وبحسب مصادر، سيواصل المهندس فقيه الاستعانة بتوظيف الكوادر، ليصل العدد لـ30 قياديا، ومن المتوقع أن يرتفع التوظيف إذا دعت الحاجة لذلك، وأن عمل القياديين مرتبط بالوزير مباشرة لضمان عدم البيروقراطية في إنجاز المهام خاصة في توفير الأدوية ومكافحة العدوى، مع منحهم صلاحيات في التعامل مع الأزمات.

وأكدت المصادر أن بعض القياديين عينوا بعد أن رصدت الوزارة تجاوزات إدارية ومالية، إضافة إلى وجود تحقيقات تطال بعض القياديين، ووجود كوادر تم توظيفها على غير تخصصاتها، ليستبدلهم بكوادر من القطاع الخاص، وبعقود تشغيلية برواتب مجزية.

وذكرت المصادر أن الوزارة متأخرة في البدء بالتعاملات الالكترونية أسوة بالوزارات والهيئات الحكومية، وأن الوزير حريص على استبدال التعاملات الورقية بأنظمة الكترونية للحد من المحسوبية وكشف التلاعب وسرعة إنجاز الخدمة، وخاصة في التمويل الدوائي وإتلاف المنتهية صلاحيتها، مع الإعداد لبرنامج الملف الموحد لكل مريض بجميع مدن ومناطق المملكة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب