الغيث يرفض “صلح العريفي”.. ويعود لـ”القضاء”

  • زيارات : 313
  • بتاريخ : 13-يوليو 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : يدرس عضو مجلس الشورى القاضي الدكتور عيسى الغيث، خيار إعادة فتح ملف القضية التي رفعها ضد الداعية محمد العريفي على خلفية قيام الأخير بإعادة تغريد قصيدة تنال من الأول، وذلك عقب أن تم التريث في القضية في المحكمة الجزائية بالرياض إثر مفاهمات لتسوية لم يكتب لها النجاح حتى الآن.

وقالت مصادر مطلعة أن القاضي الغيث يرى أن المجال مفتوح أمامه الآن للطلب من المحكمة الجزائية فتح ملف القضية المرفوعة ضد العريفي، طالما أن أوراق القضية لا تزال في عهدة المحكمة، ولم تتم إحالتها إلى إمارة الرياض لإتمام الصلح وفق شروط الغيث التي رضخ لها العريفي وتم تدوينها بضبط القضية.

وعلى الرغم من مرور ما يقارب العام على أنباء عن تسوية محتملة في القضية المرفوعة من الغيث بحق العريفي، إلا أن القضية لا تزال داخل المحكمة الجزائية في العاصمة.

وأشارت مصادر قريبة من ملف القضية، إلى أن أسباب تأخر رفع المحكمة لأوراق القضية لإمارة منطقة الرياض، تعود لكون القاضي ناظر القضية تم ترقيته لـ”قاضي استئناف”، بينما أن القاضي الجديد رأى أن لديه العديد من القضايا المحالة التي تكتسب صفة الاستعجال والأهمية على نحو يفوق تلك القضية، بحسب تعابير المصادر.

وكان عضو الشورى الشيخ عيسى الغيث، قد حرك دعوى قضائية ضد الداعية محمد العريفي، يطلب فيها معاقبته جراء إعادته لتغريد قصيدة تنال من الغيث، وضمن دعواه القضائية طلب تغريم العريفي مبلغ 3.5 ملايين ريال.

وسجنه ست سنوات، وقبلت المحكمة الجزائية في الرياض دعوى الغيث ضد العريفي، وعقدت جلسات ابتدائية لتقديم لائحة الدعوى ودفوع المتهم.

غير أنه سرعان ما تطورت القضية لأنباء عن صلح محتمل، يقدم فيه العريفي شخصياً وحضوريا اعتذارا رسميا للغيث في حضرة الأمير خالد بن بندر (أمير الرياض السابق)، مقابل حفظ الدعوى وعدم المضي فيها.

إلا أنه ومنذ قرابة العام، لم تتقدم القضية خطوة واحدة منذ أن تم التريث فيها، وهو ما دفع بالقاضي الغيث للتفكير بشكل جدي للتلويح بإعادة فتح ملف القضية حيث شرع محاميه الشيخ ناصر الزغيبي بإجراءات استئناف استكمال النظر فيها قضائياً لدى المحكمة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب