العيسى : قضاء التنفيذ يتصدى لـ”المماطلة” والتهرب من العدالة

  • زيارات : 355
  • بتاريخ : 5-مايو 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : افتتح وزير العدل الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى ملتقى قضاة التنفيذ مؤخرًا بحضور عدد من القيادات القضائية.

وبيّن خلال كلمته الافتتاحية إن الخطوات الحثيثة التي خطاها قضاء التنفيذ ترجمت مستوى أداء الكفاءات الشرعية التي اضطلعت بمهامه على أكمل وجه، وهي التي تُعدّ أهمَّ مراحل القضية، مؤكدًا أن التعسف إذا لم يجد ملاذه في قضاء الموضوع حاول أن يتطلبه في قضاء التنفيذ ما يؤكد على أهمية تصديه لمحاولات المماطلة والتهرب من العدالة.

وأشار وزير العدل إلى أن بداية انطلاقة قضاء التنفيذ حققت بحمد الله الطموح الذي يتطلع إليه الجميع، وقد رسخ هذا القضاء مهابة الأحكام القضائية، مبينًا إن قضاء التنفيذ تم إسناده بالدعم اللازم إداريًا ووظيفيًا وتقنيًا وتدريبيًا.

من جانبه بيّن وكيل وزارة العدل لشؤون الحجز والتنفيذ الشيخ خالد بن علي آل داوود إن نظام التنفيذ ولائحته التنفيذية التي صدرت بقرار وزير العدل جاء لحفظ الحقوق وردع المماطلين ، مشيرًا إلى أن تطبيق نظام التنفيذ الإلكتروني وربطه بالقطاعات الحكومية سهل لقضاة التنفيذ إجراء أحكام التنفيذ بكل يسر وسهولة وسرعة في رد الحقوق لأهلها.

وقال إنه تم تفعيل الدوائر التنفيذية والبالغ عددها (319) دائرة يعمل فيها (319) قاضيًا، وشغلها بالكوادر البشرية المدربة حيث تم تدريب (230) قاضيًا و(800) موظف مع فتح حساب لهذه الدوائر التنفيذية في البنوك المحلية.

وقال الشيخ آل داوود: إن الوزارة تسعى لمنح التراخيص لمقدمي خدمات التنفيذ من القطاع الخاص والاستعانة بالشركات للقيام بأعمال التنفيذ أو بعضها تحت إشراف قضاء التنفيذ.

وأشار رؤساء دوائر قضاء التنفيذ إلى تنفيذ 50% من قضاء التنفيذ لصالح الأوراق التجارية وأن الحقوق الخاصة بإمارات المناطق والأوراق التجارية وقضايا الإعسار وتنفيذ الأحكام الأجنبية التابعة سابقًا لديوان المظالم أصبح من اختصاص قضاء التنفيذ ما دامت لا تخالف النظام العام للدولة وثمة معاملة بالمثل باتفاق إطاري أو ثنائي، و10.000 قرار تنفيذي صدر خلال عام في مدينة الرياض، وإن بنكًا تجاريًا ألزم مؤخرًا بدفع مائة وثلاثة ملايين ريال لصالح جهة خاصة، وإن شركة استثمار ألزمت مؤخرًا بدفع مائة مليون ريال وخمسة ملايين أتعاب محاماة، وإجراءات كل من هذا وهي مجرد نماذج لما تم مؤخرًا من أيام قريبة فقط تمر بمراحل واضحة وشفافة وحاسمة وحازمة، لا تسمح بأي أسلوب من أساليب المماطلة أو التلكؤ حيال تنفيذ الأحكام القضائية وكذلك القرارات الصادرة عن اللجان ذات الاختصاص القضائي.

وبيّنت محاور اللقاء إن السندات التنفيذية التي تنفذ فورًا حدت من التساهل في عمليات التقسيط، وأن قضاء التنفيذ أيضًا تنبه إلى عمليات تقسيط مهنية ليست ذات طبيعة فردية عادية، وهي غير متقيدة بالنظام ويؤتى بها للتنفيذ بوصفها سندات تنفيذ واجبة التنفيذ، وعندئذ يتم التحفظ عليها لمخالفتها النظام. حضر اللقاء أصحاب المعالي أعضاء المجلس الأعلى للقضاء وعدد من رؤساء المحاكم والمسؤولين بالوزارة.

وفي الشأن نفسه نظمت وكالة الوزارة لشؤون الحجز والتنفيذ ورشة عمل (آليات تنفيذ الأحكام القضائية في المحاكم الشرعية) بمشاركة (40) قاضيًا من رؤساء وقضاة التنفيذ لبحث آليات تنفيذ الأحكام القضائية والتي افتتحها وكيل الوزارة الشيخ خالد بن علي آل داوود وتناولت محاور (مقدمي خدمات التنفيذ من القطاع الخاص) للقاضي في المحكمة العامة بالمدينة المنورة الشيخ محمد البشر، ومحور(دور مأمور التنفيذ في العملية التنفيذية) لرئيس المحكمة العامة بثادق الشيخ الدكتور خالد بن سعد السرهيد، ومحور (نظام التنفيذ الإلكتروني الإشكاليات والمقترحات) لقاضي التنفيذ في المحكمة العامة بالدمام الشيخ دخيل بن سعود الحمد .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب