العنزي : خادم الحرمين لكبار المسؤولين : (إذا ما تنفعون أهل الشمال لا تغبرون عليهم )

رفحاء . العلاقات العامة والإعلام للنادي الأدبي

أقام نادي الحدود الشمالية الأدبي أمسية مجلس الشورى ودوره في تنمية المناطق (وعد الشمال أنموذجًا) للدكتور فهد بن حمود العنزي عضو مجلس الشورى وأدراها الدكتور يوسف بن محمد النصير عميد كلية التقنية في عرعر .
في بداية الحديث بارك الدكتور العنزي لأهالي منطقة الحدود الشمالية أن أصبحت حاضنة لمدينة وعد الشمال الاقتصادية ، ووصفها بأنها ستكون إن شاء الله من أسرع المشاريع التي ستتحق على أرض الواقع ، الأمسية التي حضرها أكثر من أربعين من المهتمين بالشأن الاقتصادي شهدت مداخلات عديدة تمت الإجابة عليها ، وعن مجلس الشورى تحدث الدكتور العنزي فقال
إن المنطقة كالعين في الرأس وهي الأنموذج الأمثل والدليل لكل من أراد أن يقول إنه توجد تنمية خارج منطقة الرياض ، والفضل لله ثم لخادم الحرمين الشريفين الذي جعل من المنطقة الحاضنة الثالثة لهكذا مشاريع بعد الجبيل وينبع على مستوى البلاد .
وقال : لم تنشأ هذه المدينة في المنطقة إلا لرؤية خادم الحرمين الشريفين بأن الحدود الشمالية بحاجة ماسة لها ، موضحًا أن خادم الحرمين الشريفين وعد فأوفى في هذا المشروع الكبير وذلك بعد أن أطلق يحفظه الله شعار التنمية المتوازنة .
، وقال إن مجلس الشورى له ثلاثة اختصاصات أولها أنه تشريعي يقترح الأنظمة من خلال صنعه لها ، من خلال احتياج البلاد ، والاختصاص الثاني أنه رقابي من خلال التقارير التي ترفع له من الجهات الحكومية المختلفة والتي تحال إليه من قبل ملك البلاد ، حيث تدري التقارير وتقارن بالخدمات التي تقدم للمواطن ، موضحًا أن هذا يسهم في النهوض بالوطن ، ومنطقة الحدود الشمالية كانت نقطة النقاش في كل ما يقدم من مشاريع واقتراحات ، حيث يتم السؤال أين منطقة الحدود الشمالية من التنمية المتوازنة ؟ وشدد الدكتور العنزي أن كل المشاريع تخضع لمعيار التنمية المتوازنة ويسأل الوزراء عن مدى تحقيق ذلك وإلا يرحل المشروع إلى منطقة أخرى بحاجة أو أ المشروع يخدم البلاد بشكل أفضل .
أما الاختصاص الثالث فهو أن كل منطقة يجب أن تتوفر بها بنية تحتية تتمكن الدولة من خلالها من إقامة المشاريع ، وهذا مالم يوجد بالمنطقة ، ووعد الشمال ستسهم بشكل كبير باكتمال البنية التحتية للمنطقة وبالتالي ازدهارها وتطورها لتصبح مضرب مثل على مستوى البلد إن شاء الله ، وهذا وذاك يؤكد أن مجلس الشورى اهتمامه وطنيًا وليس مناطقيًا ، وقال إذا كان مجلس الشورى ركيزة أساسية في صنع القرار فإنه يستمد قراراته من خلال تواصله وتعاونه التام مع مجالس المناطق ، لأن القرار مثله مثل أي منتج لابد أن يمر بعدة مراحل كالإعداد والتهيئة والفلترة بحسب الحاجة للبلاد والمناطق حتى تتحقق رؤية خادم الحرمين الشريفين والشعار الذي أطلقه بشأن التنمية المتوازنة .
وعن مدينة وعد الشمال قال إنها تمثل الإنجاز الأكبر في المملكة ، منذ اقتراحه حتى تبلور وأصبح مشروعًا قاب قوسين أو أدنى من التحقيق ، بل إني أكاد أرى بوادر البداية فيه قد انطلقت بالفعل ، ونوه إلى أن المسمى للمدينة هو مدينة الملك عبدالله لتطوير وعد الشمال .
بعد ذلك بدأت المداخلات من قبل الحضور حيث بدأها عضو مجلس الإدارة الأستاذ عبدالرحمن الحضري فسأل عن ضعف تمثيل المنطقة في مجلس الشورى متسائلاً في الوقت ذاته عما ذكره الدكتور العنزي أن عضو مجلس الشورى الذي ينتمي إلى منطقة معينة فإنه يكون قد خبرها سلفًا من حيث احتياجاتها الأساسية ، فأجاب د. العنزي إن المجلس ينأى بنفسه عن تعاون أعضائه فيما يخدم منطقة معينة ، ودائمًا ما تتم مناقشة المشاريع وفق التنمية المتوازنة بغض النظر عن انتماء العضو لمنطقة ما .
ثم تحدث الأستاذ ماجد المطلق رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي في عدة محاور بدأها بضرورة إعداد الكوادر من أبناء المنطقة ليكونوا رافدًا رئيسًا من روافد وعد الشمال ، واختتم حديثه باستغلال الفرص الوظيفية من خلال إعادة هيكلة نظام التقاعد بما يخدم المواطن و ذلك بتخفيض مدة العمل من 35 سنة إلى 30 سنة مما يتيح الفرصة لتوظيف الشباب ، علماً بأن عذر مصلحة التقاعد هي الضغط المالي الذي يسببه هذا القرار ، لكن مع الوضع الراهن و في ظل الميزانية الهائلة قد تكون حل لهذه الإشكالية ، فأجاب د. العنزي قائلاً :
صندوق الاستثمارات العامة وهو الصندوق الأهم ماليًا في البلاد داخل ضمن تنفيذ مدينة وعد الشمال مع جهات أخرى فاعلة في المملكة من خلال صلاحيات واسعة لها ، وهذا يعطينا مؤشرًا مفاده أن وعد الشمال من المشاريع سريعة التنفيذ ، أما المنافذ فقد قدمت توصية لمجلس الشورى بإعادة افتتاح منفذ الدميثة للضرورة الاقتصادية الملحة والمتمثلة في مصنعي اسمنت بالمنطقة بالإضافة إلى وعد الشمال ، وإن شاء الله (وأعدكم) أنني سأعيد التوصية في مجلس الشورى لافتتاح منفذ الدميثة .
أما المتقاعدون فقد قابلنا كمجلس شورى المسؤولين في التقاعد وناقشنا معهم أشياء كثيرة وسيصدر قريبًا إن شاء الله قرار يسعدكم بهذا الخصوص .
ثم تحدث الأستاذ ثاني بن بطي العنزي رئيس الغرفة التجارية الصناعية بعرعر فقال : توجد إشكالية وهي تخوف أبناء المنطقة من تكرار معاناتهم من شركة معادن حيث دخلت المحسوبيات في التوظيف وأصبح نصيب أبناء الشمال منها قليل جدا يعد على الأصابع , ونتمنى أن تكون وعد الشمال اسم على مسمى .
وقبل الإجابة تحدث الأستاذ عايد مبارك العنزي عضو مجلس الإدارة فقال : هل ستكون هناك جهة اشرافية على وعد الشمال توازي الهيئة الملكية للجبيل وينبع ؟ وماذا عن استثمار الغاز في حزم الجلاميد ؟
فأجاب د. العنزي فقال إن وعد الشمال ما هي إلا امتداد للمدن الصناعية التي تقع تحت إشراف الهيئة الملكة للجبيل وينبع ، وسوف تكون هناك استقلالية لكل مدينة صناعية عن الأخرى ، أما الغاز فهناك إشكالية في استخراجه لارتفاع التكلفة التي تعتمد على ضخ المياه ، وفي الوقت الراهن فالبلاد ليست بحاجة إلى الغاز لتوفره في مناطق أخرى ، ومتى ما دعت الضرورة إلى استخراج غاز الجلاميد سيتم استخراجه ، ولكن لا نستبق الأحداث .
السؤال التالي للأستاذ حمدان بن سالم العنزي عضو مجلس إدارة النادي الأدبي حيث تساءل عن إمكانية استفادة سكان حزم الجلاميد على وجه الخصوص وأهالي المنطقة بشكل عام من وعد الشمال خاصة أنهم وعدوا بأنه سيكون لهم نصيب من التنمية التي تصدر من منطقتهم ، فأجاب د. العنزي قائلاً : أتمنى أن تكتب لي – والحديث موجه للأستاذ حمدان – كل ما تم الوعد به ولم ينفذ لأتابعه .
ثم تمت قراءة الأسئلة المكتوبة وأولها من الأستاذ ثامر السبيعي حيث سأل قائلاً : ماذا قدمت شركة معادن للمنطقة من تنمية ؟ فقال د. العنزي لكل شركة هدف ربحي يضاف إلى أهدافها ، ولكن الهدف الربحي هو الأساس ، والعمل الإنساني لن يكون هدفًا رئيسًا وهذه طبيعة العمل الاستثماري ، لذلك نجد بعض الشركات الكبرى كأرامكو مثلاً تقيم إدارات لخدمة المجتمع ، ومعادن شركة تعدينية استثمارية لابد أن ينعكس وجودها واستثمارها على المنطقة والتوظيف من هذه الأشياء ، ولديها من الاستقلالية في القرارات بحيث تستطيع أن تتخذ ما يخدم المنطقة خاصة أن إدارتها موجودة في المنطقة ، ولابد من أن توضع لها أنظمة تلزمها بخدمة المنطقة وأن تحذو حذو أرامكو في ذلك .
طارق الحمراني سأل عن تأخر الشمال عن ركب التنمية ودور الأجهزة الحكومية ، فقال د. العنزي تم التركيز على مناطق معينة وحصلت فيها تنمية ، والآن التنمية وصلت إلى الحدود الشمالية ، وكل من يعمل في المنطقة من الأجهزة الحكومية لابد أن يكون له هدف وهو خدمة منطقته ، وهناك بعض المسؤولين سابقًا يعتقدون أنهم أولى بخدمتهم لمناطقهم من خلال توجيه المشاريع إليها ؛ ولكن .. أنتم في الحدود الشمالية يمثلكم خادم الحرمين الشريفين والذي حقق وعده لكم من خلال مدينة وعد الشمال .
ثم علق مدير الأمسية الدكتور يوسف النصير فقال : يوجد معهد معادن وسينشأ معهد آخر إن شاء الله ، وقد تم تخصيص أراض في المنطقة لافتتاح معاهد للتدريب عن طريق التعليم الفني والتدريب المهني ، ونتمنى وجود معاهد للتدريب بشكل أكبر لتخدم مصانع الاسمنت في المنطقة .
سؤال من حمود حجي يقول : هل سيكون لأبناء المنطقة النصيب الأكبر في التوظيف ؟
فقال د. العنزي : أصرينا في مجلس الشورى أن تكون الأولوية لأبناء المنطقة في التوظيف وذلك من خلال افتتاح معاهد التدريب وكل الجهات التي تعنى بإعداد الموظفين في المنطقة وبالتالي تكون فرصهم كبيرة ، وقد تفاهمت مع معالي مدير الجامعة كي تكون الجامعة الحاضنة لهذه المعاهد التدريبية وأن تعمل من الآن لذلك .
الأستاذ عبدالله الجعيثن سأل عن التلوث البيئي الذي ستسببه مدينة وعد الشمال وتأثيره على المنطقة ، فعلق الدكتور العنزي قائلاً : إن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله قال لكبار المسؤولين عن وعد الشمال (إذا ما تنفعون أهل الشمال لا تغبرون عليهم) ويقصد ألا يكون نصيب الشمال من هذه المدينة التلوث فقط ، وقال إن وزارة البترول والثروة المعدنية تفرض رقابة صارمة على مسألة التلوث ، ومع هذا لا تتصوروا أن تقطفوا العنب دون أن يكون هناك بعض الشوك ، كما أن هيئة حماية الحياة الفطرية مهتمة بالحفاظ على البيئة في المنطقة .
أما الجدول الزمني فلن يتجاوز الست أو السبع سنوات لقطف ثماره إن شاء الله ، ولكن البنية التحتية ضرورة لوعد الشمال في كامل المنطقة .
الأستاذ عيد الحماد يتساءل عن استفادة المواطن العادي في الشمال ، فقال د. العنزي لابد أن تكون فائدة للمواطنين في المنطقة على مستوى العقارات على سبيل المثال وكذلك المشروعات الصغيرة التي يستحدثها المواطنون ، ولكن من يجلس في بيته ينتظر الفائدة لن تأتيه .
سؤال للأستاذ ثامر قمقوم نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي يقول فيه ما سبب عدم مرور القطار بالعاصمة الإدارية للمنطقة التي يقطنها أكثر من 200 ألف نسمة ؟ وكذلك قطار الشمال الجنوب لم يكن لمدينة عرعر حظوة في مروره بها ؟ فقال د. العنزي : ليس لدي سبب أو إجابة إلا الحاجة الاقتصادية ، ولكن أعتقد أنه قريب منها فهو يبعد عن عرعر 100 كلم ، رغم أمنيتي الشخصية أن يمر القطار بكل مدينة أو قرية أو هجرة في المملكة خاصة مع عدم استطاعة الخطوط السعودية بالوفاء بالحاجة المتزايدة للسكان الأمر الذي معه تم طرح وجود شركات طيران منافسة في المملكة ، وأعدكم أن أبحث هذا في مجلس الشورى كي يمر القطار من مدينة عرعر ، ولكن الأهم من وجهة نظري أن يكون في عرعر مطار إقليمي ، ويجب أن يبدأ العمل على تهيئته من الآن ليكون إقليميًا حتى إذا ما انتهى العمل في مدينة وعد الشمال يكون المطار جاهزًا لتسيير رحلات دولية .
مداخلة للدكتور محمد الوصالي وكيل جامعة الحدود الشمالية يقول فيها : الجامعة لن تتأخر في توفير كل الدعم لأبناء المنطقة عن طريق الشراكة في التدريب وستتيح قاعاتها ومعاملها لأبناء المنطقة مساهمة منها في ذلك لتقديم الدعم لمدينة وعد الشمال .

مداخلة د. عويد العنزي من جامعة الحدود الشمالية تطرق فيها إلى التنمية المتوازنة وهل هناك معيار تتميز به مناطق دون أخرى ميزة معينة ؟
فقال د. العنزي : أول ما بدأنا في التنمية المتوازنة أننا أعطينا حوافز للمستثمرين في المناطق الأقل نموًا ، وإعطاء المستثمرين حوافز تتمثل في زيادة مبالغ القروض إلى 75% وإطالة مدة سداد القرض من 15 سنة إلى 20 سنة ، ولكن بعض المستثمرين لا يريدون الاستثمار في مناطق بنيتها التحتية غير مكتملة ، ومن بين الحوافر أيضًا أن الدولة تدفع عنهم نصف رواتب موظفيهم وتقديم الكهرباء لهم مجانًا ، وقال أن الدولة تستغل الفائض من ميزانيتها في التنمية بشكل كبير لجميع المناطق وأعتقد أن وعد الشمال خير دليل على ذلك .
سؤال للأستاذ حمود خضير من جريدة عكاظ حول برامج التدريب ، فقال الدكتور العنزي إن لجامعة الحدود الشمالية دور الريادة في مسألة توطين الوظائف في المنطقة .
مداخلة للمهندس عافت الشراري مدير عام المياه في منطقة الحدود الشمالية حول استنزاف الموارد في المنطقة ، ويتساءل عن المقابل الذي تجنيه المنطقة مقابل استنزاف مواردها ، فقال د. العنزي المردود يجب ن يكون موجود ، وفي مجلس الشورى نحن نحاول حمل الجهات الحكومية على الإسراع في تنفيذ مشاريعها فمثلاً التربية والتعليم يجب أن تزيد عدد المدارس والصحة تزيد المستشفيات … وهكذا ، وذلك لتكون هناك مواكبة لمدينة وعد الشمال .
المداخلة الأخيرة للشيخ ضحوي العنزي مدير عام الشؤون الدينية في الحرس الوطني حول ضرورة تحويل مطار عرعر إلى مطار إقليمي ، فأيد الدكتور العنزي ذلك وقال إن منطقة الحدود الشمالية أولى أن يكون مطارها إقليميًا وأعتقد أن تحويل المطار إلى إقليمي تحصيل حاصل .
بعد ذلك دعا رئيس مجلس الإدارة في نادي الحدود الشمالية الأدبي الأستاذ ماجد المطلق د. محمد الوصالي وكيل جامعة الحدود الشمالية لتقديم درع النادي للدكتور فهد بن حمود العنزي عضو مجلس الشورى ، ودرع آخر للدكتور يوسف النصير عميد كلية التقنية الذي أدار الأمسية ، ثم قدم الدكتور فهد العنزي نسخ من كتابه (مجلس الشورى ودوره في تنمية المناطق) بعد توقيع الإهداء عليه للحضور .
ثم دعي الجميع إلى حفل العشاء على شرف الدكتور فهد بن حمود العنزي عضو مجلس الشورى في فندق البستان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب