العراق يقول انه هو الذي سيحدد توقيت ونطاق اي هجوم لاستعادة الموصل

رفحاء اليوم . متابعات : قال وزير الدفاع العراقي يوم الأربعاء إن بغداد وحدها هي التي ستقرر توقيت ونطاق أي هجوم لاستعادة الموصل بعد أن بعث المسؤولون الأمريكيون إشارات متضاربة عن الهجوم.

والموصل هي أكبر مدينة عراقية تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن خلافة عبر الحدود تضم شرق سوريا وأجزاء من غرب وشمال العراق. وسيمثل استعادتها نصرا بالغ الأهمية لبغداد.

وكان مسؤول بالقيادة المركزية الأمريكية قال قبل أسبوعين إن الهجوم قد يبدأ في ابريل نيسان أو مايو ايار باستخدام ما بين 20 ألفا و 25 ألف جندي. وأشار المسؤولون الأمريكيون منذ ذلك الحين إلى أن التوقيت قد يمتد إلى الخريف.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر يوم الثلاثاء إن الإحاطة الأولية غير دقيقة وانه يجب على المسؤولين العسكريين ألا يناقشوا خطط الحرب بأي حال.

وأضاف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي في مؤتمر صحفي مشترك في بغداد مع نظيره التركي الزائر عصمت يلمظ أن “معركة تحرير مدينة الموصل ستكون عراقية التخطيط والتوقيت والتنفيذ.” وقال “العراق لن يستعين بأي قوات أخرى خلال تلك المعركة.”

وأشار إلى أن المعركة هي معركة الجيش العراقي وان دور التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة سيقتصر على الدعم الجوي وهذا أمر متفق عليه.

والموصل هي أكبر مدينة في شمال العراق وقريبة من الحدود مع تركيا.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو يوم الأربعاء إن أنقرة أرسلت طائرتين إلى بغداد هذا الأسبوع محملتين بالمساعدات العسكرية التي طلبها العراق.

وأضاف وزير دفاعه أن تركيا مستعدة لتقديم المزيد من الدعم.

ونقلت محطة ان.تيزفي عن يلمظ قوله “نقف إلى جانب العراق في أي عملية ينفذها في الموصل. تركيا مستعدة لتقديم كافة انواع الدعم المخابراتي واللوجستي للعراق في إطار مكافحته للارهاب.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب