الطيب : الاتحاد طلب 10 ملايين مقابل التنازل عن المولد

رفحاء اليوم . متابعات : كشف فهر الطيب وكيل أعمال اللاعب سعيد المولد عن توصله إلى اتفاق «غير مكتمل» مع إدارة نادي الاتحاد يقضي بتوفير مبلغ 10 ملايين ريال مقابل إلغاء العقد الذي يربط المولد مع النادي.

وقال الطيب «تواصلت مع إدارة الاتحاد بشأن فسخ عقد سعيد المولد مع النادي في ظل رغبة اللاعب عدم الانضمام إلى الفريق وما زالت المفاوضات وطالبت إدارة الاتحاد مبلغ 10 ملايين ريال لمنح اللاعب الضوء الأخضر للمغادرة والتوقيع مع أي ناد آخر وما زالت المباحثات قائمة بشأن تخفيض المبلغ».

ونفى الطيب تلقي المولد أي عروض من أندية في العاصمة الرياض أو خلاف ذلك لاستقطابه لتدعيم صفوفها، مبينًا أن كل الأحاديث التي تناولت وجود مفاوضات لأندية أو عروض تلقاها اللاعب من أندية سعودية سواء عاصمية أو خلاف ذلك عن طريقه جانبها الصواب.

وعرج وكيل أعمال اللاعبين للحديث عن الخلاف القائم بين عبد الله شهيل وإدارة نادي الاتحاد، وقال: «هو خلاف على مستحقات مالية تم الاتفاق مع إدارة الاتحاد عليها، بعد أن فضل الاتحاد عدم تغيير الدفعات المستحقة في عقد اللاعب وأبدى التزامه بتسليم دفعة مقدمه له، ليتمكن من ترتيب أموره خصوصًا مع انتقاله من الرياض إلى جدة، الأمر الذي يحتم عليه التزامات كثيرة تجاه أسرته بتوفير سكن ملائم لهما وتسجيل أبنائه في مدارس خاصة، في الوقت الذي كان اللاعب وقع مخالصة مع الشباب، وتحمل المبلغ الذي يدفعه الاتحاد لناديه الشباب من مستحقاته لدى ناديه السابق والبالغ آنذاك 6 ملايين ريال، بعد أن تنازل عن مليون ريال على أن تقوم إدارة الاتحاد بسداده 5 ملايين ريال تزامنًا مع التحاقه بالفريق، وهو ما جرى فعليًا قبل أن تتم المماطلة في ما بعد».

وبحسب الطيب فإن نادي الاتحاد لم يلتزم بالوعد الذي قطعه للاعب بتسليمه دفعة من مستحقاته تزامنًا مع التحاقه بتدريبات الفريق، مشيرًا إلى أن الجدولة المنصوص عليها في العقد أقربها في يوليو (تموز) وسبتمبر (أيلول) المقبلين بعد أن فضلت إدارة الاتحاد عدم تغيير العقد أو تعديل الدفعات المجدولة وفق الاتفاق الجديد كون الأمر سيأخذ وقتًا أطول ولضيق الوقت الذي يتطلب رفع العقد لقيد اسم اللاعب في كشوف الفريق في ظل اقتراب نهاية فترة التسجيل الشتوية آنذاك والتزام إدارة الاتحاد بـ«كلمة» مع اللاعب بتسليم دفعة من مستحقاته عند التحاقه بالفريق.

وشدد الطيب على أنه سيتوجه لرفع شكوى رسمية مطلع يوليو المقبل للمطالبة بمستحقات اللاعب، منوهًا بأنه لم يتقدم بأي شكوى رسمية للاحتراف بما يتعلق باللاعب في وقت سابق، مرجعًا تأخره في تقديم الشكوى لاعتبار أن موعد الدفعة المستحقة للاعب تكون حلت الأمر الذي على ضوئه سيتحرك قانونيًا للمطالبة بمستحقاته، إلى جانب رفع شكوى أخرى بشأن تسريب العقد الاحترافي للاعب، مستغربا من التصرف الذي تضرر منه موكله.

وقال الطيب: «تأخري في رفع الشكوى لن يسهم في إيقاف تسجيل الاتحاد للاعبيه خلال الفترة الصيفية إلا أنني أرجو حسمها خلال الفترة الشتوية».

وأشار إلى أنه دخل في مفاوضات مع أحد اللاعبين البرازيليين لجلبه للاحتراف لأحد الأندية السعودية، إلا أنه صدم من مطالب اللاعب المبالغ فيها، وعند الاستفسار عن أسباب مطالبه أشار إلى أن سمعة ناديين سعوديين تحديدًا لدى كثير من اللاعبين غير جيدة لعدم التزامهم بالمستحقات المالية للاعبين ومطاردة أصدقاء له لمستحقاتهم المالية عبر الشكاوى وأروقة المحاكم الدولية.

ونوه الطيب إلى ضرورة التنبه إلى مثل هذه الأمور في ظل أنها ما زالت في بدايتها «قبل انعكاسها بشكل سلبي وملحوظ على الأندية في ما بعد عند رغبتها في استقطاب محترفين بارزين يشكلون إضافة فنية لفرقهم، حيث سيصدمون بالمطالبات المبالغ بها من اللاعبين كضمانات لمستحقاتهم».

في المقابل، حاولت «الشرق الأوسط» التواصل مع إدارة نادي الاتحاد بشأن اتفاقها لبيع عقد اللاعب سعيد المولد من عدمه أو في ما يتعلق باللاعب عبد الله شهيل دون جدوى.

من جانب آخر، قدم صالح القميزي لاعب فريق الاتحاد المعار من الشباب شكره لإدارة ولاعبي وجماهير النادي عبر حسابه الشخصي في «إنستغرام» بعد انتهاء فترة إعارته رسميًا، في الوقت الذي كانت «الشرق الأوسط» أشارت في عدد سابق لها بعودة اللاعب للشباب في ظل عدم دخول إدارة الاتحاد في مفاوضات لتجديد إعارته أو شراء عقده لينضم بذلك القميزي للاعبين المغادرين قائمة الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة رسميًا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب