الصحة : لا جدوى من فحص المخدرات قبل الزواج لإمكانية التلاعب

  • زيارات : 323
  • بتاريخ : 13-يناير 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أكد مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الأمراض الوراثية والمزمنة بوزارة الصحة د.محمد بن يحيى صعيدي، عدم جدوى إضافة الفحص عن المخدرات لبرنامج الزواج الصحي، مبيناً أن اللجان العلمية والجهات المختصة قد درست الموضوع بإسهاب وخلصت إلى أن إجراء هذا الفحص قد لا يؤدي الغرض منه إذ أنه بإمكان المتعاطي الامتناع عن التعاطي لفترة من الزمن حتى يكون جسمه قد تخلص من تأثير المخدرات وبالتالي تصبح النتيجة ليست ذات قيمة.

وأوضح د.صعيدي أن إجمالي عدد المفحوصين عبر برنامج الزواج الصحي بلغ أكثر من (2.5) مليون منذ تطبيق البرنامج في عام 1425هـ شخص بواقع (270 إلى 300) شخص سنوياً.

وأضاف أن وزارة الصحة هيأت (130) مركزاً موزعة على كافة مناطق ومحافظات المملكة لفحص المقبلين على الزواج من الجنسين فيما بلغ عدد المختبرات (91) مختبراً لاستقبال عينات الفحص وبلغ عدد عيادات المشورة الطبية (80) عيادة لاسترشاد وتقديم النصح لمن يحتاج إليه من المصابين أو الحاملين للأمراض الوراثية او المزمنة المستهدفة، بينما بلغ عدد العاملين بالبرنامج (1120) موظفاً وموظفة.

وأشار إلى أن البرنامج حقق خطوات مهمة نتج عنها زيادة الوعي لدى كافة أفراد المجتمع وخاصة المقبلين على الزواج حيث تجاوزت نسبة الاستجابة للمشورة الطبية 60% مشدداً أن البرنامج يطمح إلى الوصول لأكثر من 90%، لافتاً إلى أن البرنامج يستهدف فحص أمراض الدم الوراثية (الأنيميا المنجلية والثلاسيميا) والمراض المعدية(التهاب الكبد الوبائي “ب و ج” ومرض الإيدز) حيث أظهرت نتائج الفحوصات أن معدل الحاملين لمرض الأنيميا المنجلية بلغ 4.2% فيما بلغ معدل المصابين به 0.3% بينما بلغ معدل الحاملين لمرض الثلاسيميا 1.5% ، والمصابين به 0.04% وفي المقابل بلغ معدل المصابين بمرض التهاب الكبد(ب)1%، والتهاب الكبد (ج) 0.2% ومعدل انتشار مرض الإيدز 0.03% من إجمالي المفحوصين.

وشدد د.الصعيدي على أن برنامج الزواج الصحي يلتزم عبر مراكزه وعياداته بمعايير الجودة في كافة مراحل الفحص وكذلك المحافظة على الخصوصية والسرية قبل وأثناء وما بعد الفحص وذلك عبر نظام تسجيل إلكتروني، وصولاً للهدف العام للبرنامج المتمثل في إيجاد أسر خالية من الأمراض الوراثية والمعدية الأكثر خطورة، وزيادة الوعي الصحي بين المقبلين على الزواج مع تقليل الضغط على المؤسسات الصحية وبنوك الدم وتجنب المشاكل الاجتماعية والنفسية للأسر التي يعاني أطفالها إضافة إلى التقليل من العباء المالية الناتجة عن علاج المصابين حيث تقدر التكلفة العلاجية السنوية للمصاب بالثلاسيميا أو الأنيميا المنجلية بـ(100) ألف ريال وتكلفة زرع نقي العظام بـ(500) ألف ريال، فيما تقدر التكلفة العلاجية السنوية للمصاب بالتهاب كبدي أو الإيدز (120) ألف ريال.

ولفت إلى أن البرنامج لا يمنع الزواج وإنما يقدم النصح والإرشاد للحالات غير المتوافقة طبياً ويعطي المشورة الطبية حول احتمالية انتقال الأمراض للطرف الآخر أو الأبناء في المستقبل وإعطاء الخيارات والبدائل أمام الخطيبين من أجل مساعدتهما على التخطيط لأسرة سليمة صحياً، مع ترك حرية إتمام الزواج للطرفين بصرف النظر عن نتيجة الفحص، مشيراً إلى أنه لا تعطى شهادة الفحص لحالة المصابين بمرض الإيدز.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب