الشمراني : مستنكراً الحادث الإرهابي الغادر … هذا الفكر تنبأ بظهوره النبي صلى الله عليه وسلم

رفحاء اليوم . متابعات

أستنكر سعادة وكيل جامعة الحدود الشمالية للفروع برفحاء الأستاذ الدكتور محمد بن موسى الشمراني الحادث الإرهابي الغادر الذي حصل مساء الإثنين 14 ربيع أول 1436 هـ في مدينة عرعر وراح ضحيته ثلاثة من منسوبي حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية ، أستشهدوا بعد الإعتداء الغاشم الذي تعرّضت له إحدى دوريات حرس الحدود، وهم قائد حرس الحدود بمنطقة الحدود الشمالية العميد عوده بن معوض البلوي و الجندي طارق محمد علي الحلوي والجندي يحيى أحمد علي نجمي، ونتج عنه كذلك إصابة مدير إدارة العمليات بحرس الحدود العقيد سالم طعيسان العنزي.
وبين أن ما حصل هو نتاج فكر إرهابي خارجي متطرف غسلت به أدمغتهم في الظلام وقد تنبأ بظهورهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر أنهم يتركون أهل الكفر ويقاتلون أهل الإسلام ولا غرابه فقد قاتل أسلافهم في المنهج والفكر الخليفة الراشد علي بن أبي طالب أحد العشرة المبشرين بالجنة وإبن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فالهجوم الغادر تم على جنود في رباط على حدود البلد الوحيد في العالم الذي ينص على أن الشريعة الإسلامية الغراء هي المصدر الوحيد للحكم والتشريع والإدارة , بلد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية التي ما فتئت في كل محفل في الدفاع عن الإسلام والمسلمين وعن حقوقهم حيثما وجدوا وكانوا وحملت الراية في نشر ودعم الإسلام الوسطي السمح الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم لا إسلام الفرق والجماعات والأحزاب المتلبسة بلباس الدين وهم أبعد ما يكونون عنه وأكثر من شوه وجهه الجميل يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم.
وختم سعادته حديثه بأن سأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يصبر ذويهم وأن يعوضهم عن فقدهم وأن يحمي بلدنا وقيادته الرشيدة وشعبه الوفي من حقد كل حاقد وغدر كل غادر وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب