الشباب يهدد كماتشو بشكواه في “محكمة سعودية”

رفحاء اليوم . متابعات : هدد الأمين العام لنادي الشباب عبدالله القريني، محترف الشباب السابق، البرازيلي مارسيللو كماتشو بشكواه قانونياً، وذلك في خطاب أرسله إليه إلى البرازيل يطالبه فيه باعتذار غير متحفظ، وذلك على خلفية تغريدات أطلقها كماتشو في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وشن فيها اللاعب جام غضبه على مدرب الفريق السابق، البلجيكي ميشيل برودوم، وعلى رئيس النادي خالد البلطان نتيجة التعاقدات التي يبرمها وكيل التعاقدات غسان الواكد.
وكان نادي الشباب بعث خطابا إلى اللاعب يكرر فيه طلبه بضرورة الاعتذار غير المتحفظ والنادم على تغريداته، وأن يوجه الاعتذار باسم رئيس النادي خالد البلطان وأن ينشر في صحيفتين سعوديتين، وإلا فإن الشباب سيرفع شكوى قانونية لمحكمة سعودية نتيجة الأضرار المتتالية التي تسبب بها.
وأمهل الشبابيون اللاعب في الخطاب الذي حصلت “الوطن” على نسخة منه، حتى الثامنة من مساء الـ19 من أكتوبر الحالي للاعتذار، وإلا فإنهم سيسيرون في طريق الشكوى.
وقال كماتشو لـ”الوطن”، إنه يكن للشبابيين (رئيساً وفريق عمل وداعمين) كل الحب والاحترام، لكنه لا يظن أن الأمر يتطلب منه الاعتذار، مشدداً على أنه إذا كانت هناك أقاويل فهي لم تصدر منه ودون علمه.
يذكر أن كماتشو كان قد غرد على صفحته في “تويتر” بقوله “إن وضع الشباب مؤسف مع أنه فريق جيد لكنه يحتاج لمدرب جيد، وأن المدرب البلجيكي برودوم كان يختار التكتيك الخاطئ ويرتكب الأخطاء، فقتل الشباب، وهو يعتقد نفسه مورينيو أو جوارديولا، وهو برودوم فقط، وأن الشباب لهذا السبب خرج من آسيا”.
وقال أيضاً “إن خطأ الرئيس كان ولا يزال الوكيل غسان، فالرئيس يصدق هذا الشخص، لا يوجد أي تفسير، كنت أفضل صانع ألعاب وكان هداف الدوري، الأرجنتيني تيجالي، ومع ذلك طلب المدرب استبدالنا، لماذا؟، مدير أعمال المدرب لا يريد بقاءنا لأنه يبحث عن إبرام تعاقدات جديدة ليحصل على المال، ولو جددت عقدي لن يحصل على المال، وبالتالي كان من الأفضل بالنسبة له جلب لاعبين جدد حتى يحصل على الأموال”.
بعد ذلك وحسب ما علمت “الوطن” من مصدر موثوق، فإن مسؤولاً كبيراً في الشباب طلب من كماتشو الاعتذار في خطاب مؤرخ بتاريخ 7 أكتوبر، فوجه كماتشو اعتذاراً صريحاً لرئيس نادي الشباب خالد البلطان وجماهير الفريق الأول لكرة القدم الذي لعب له في الموسم الماضي بدوري زين للمحترفين عبر “الوطن” قال فيه: “يهمني للغاية أن يعرف الشبابيون أن مشاعري نحوهم طيبة وأنني لم أتعمد الإساءة إليهم أبداً، وذلك من أجل التوضيح فقط”.
وأضاف على “تويتر”: “جئت هنا لأقول بأنني لم أتحدث بأي قول يسيء لنادي الشباب، بل على العكس إنني أكن كل احترام وتقدير لرئيس النادي وجمهوره”.
من جانبه، قال القريني لـ”الوطن”، إنه لا يوجد خطاب ورفض التعليق على الأمر تماما.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب