الشاعر عساف التومي يرثي الشيخ عقيل بن عايش بمرثية تعتبر من عيون الرثاء

رفحاء اليوم . خاص

قام الشاعر عساف التومي بكتابة قصيدة رثاء في الشيخ عقيل بن عايش رحمة الله عليه وأقل ما يقال عنها أنها من عيون شعر الرثاء لما تحمل من معاني عميقة وأبيات جزلة ذكر فيها ما يمتازبه الشيخ عقيل بن عايش من الكرم ونبل الأخلاق وفزعته للعاني وبذل جاهه لفك الرقاب نترككم مع هذه الرائعة الشعرية:

اليوم ياويح الصدور .. من الجبال
صدر الشمال أضيق .. من عيون البخيل
اليوم مابه غير .. وآنا أخو العيال
وأخو العيال اليوم.. ماتشفي غليل
اخو الرجال أقفى.. مثل غر الخِيال
من للمكارم عقب سيلك.. يالمخيل
اليوم دفن النبع.. والطيب الزلال
واليوم نضمى الطيب.. عقب السلسبيل
واليوم حار الدمع.. بعيون الرجال
لاوالله الا ناض برق .. وفاض سيل
اللي بكى فقده.. كريمين السبال
وشلون ماتبكيه.. ربات الجديل
هذا إبن عايش.. فيه ياشح الجزال
بحرٍ يطم الشعر.. وبحور الخليل
هذا ابن عايش.. لابرك راع الثقال
الله خلق متنيه.. للحمل الثقيل
هذا ابن عايش.. لاأنعقد روس الحبال
حلال حبل اللي.. وهن حاله محِيل
هذا ابن عايش.. كلما الحل إستحال
ماحال حوله.. قبل حل المستحيل
هذا ابن عايش.. وابن عايش مثل جال
من يجهلك يالجال.. مايجهل عقيل
هذا السمو.. اللي رقى روس الطوال
عزيز قومٍ.. مايذل… ولايميل
هذا القبال السمح.. ياحلو القبال
في بسمته للطفل.. والشيخ الجليل
ياكم تعنى.. قبل يدعونه تعال
ياخف نفسه.. راعي البال الطويل
ماشح في جاهٍ .. ولاعيا بمال
ولاصد عن عاني.. ولارد الدخيل
اردى فعايل شيخنا.. جدع العقال
دون الرقاب.. وقِدم سياف الصقيل
ياما نطح سيف القضيه.. يوم مال
واقفى يبشر.. في سماح اهل القتيل
تبكيه شمر.. قبل يبكيه الشمال
ويبكيه خصمه.. قبل يبكيه الخليل
اليوم فاحت يالمساعيد.. الدلال
ولافاح يالتومان منها .. ريح هيل
يرحمك رب الكون.. ياذرب الخصال
والله يلهمنا.. من الصبر الجميل
بقلوبنا هذا انت حي .. بلاجدال
في علمك.. وفعلك .. وتاريخٍ طويل
وقلوبنا ياشيخ.. ماتعرف زوال
تحفظك.. حفظ الطيب في يمنى عقيل

عساف التومي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب