الشاعرعقاب الربع يفوز بجائزة الشعر في مسابقة الأمير نايف الثقافية ” رفحاء اليوم ” تتقدم له بالتهنئة

رفحاء اليوم . مساعد الدهمشي ( حفر الباطن )

رعى محافظ محافظة حفر الباطن عبدالمحسن العطيشان الحفل الختامي لمسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز الثقافية التي ينظمها “منتدى ساحات الحفر” بدعم من رجل الأعمال الشيخ سليمان بن ناصر الخليوي.

وحملت المسابقة اسم فقيد الوطن صاحب السمو الملكي الأميرنايف بن عبدالعزيز – رحمه الله – تحت شعار” مسابقة الأمير نايف الثقافية “، واشتملت المسابقة على محاور ، من أبرزها روح التنافس بين أبناء المجتمع بالمجال الأدبي والفكري والاجتماعي ، وشكلت لجنة مختصة لرصد المشاركات واختيار الفائزين لكافة أقسام المسابقة ، وحضر الحفل نيابة عن محافظ حفر الباطن وكيل المحافظ مسلط الزغيبي ورجال أعمال واعيان المحافظة.

وعرضت المسابقة فلماً وثائقياً عن بداية وأهداف المنتدى وشرحاً مفصلاً عن المسابقة ، و من ثمَّ ألقى الداعم للمسابقة وعضو الغرفة التجارية رجل الأعمال سليمان بن ناصر الخليوي كلمة وعد فيها برعاية مثل هذه الفعاليات التي تخدم المجتمع ، لتليها كلمة ألقاها مدير موقع ساحات الحفر سلمان الشمري شاكراً بها كل من قام بدعم وإنجاح هذه المسابقة.
بعد ذلك ألقى الشاعر الكبير عبدالرحمن الشمري قصيدة شعرية في مآثر الفقيد الأمير نايف بن عبدالعزيز، ثم تم إعلان القصيدة الفائزة بالجائزة الكبرى والبالغة 10 آلاف ريال وفاز فيها الشاعر والإعلامي عقاب الربع في قصيدته ( أسد السنة ) ، لتليها قراءة أدبية للقصيدة الفائزة قدمها عضو لجنة التحكيم الكاتب والشاعر فواز بن عبدالله،

يذكر أن تكلفة المسابقة أكثر من 50 ألف ريال تبرع بها رجل الأعمال سليمان ناصر الخليوي.

ويسر ” رفحاء اليوم “ أن تبارك للشاعر عقاب الربع كما يسرها نشر القصيدة الفائزة في المركز الأول لمسابقة الأمير نايف الثقافية:

الرثا لاصار في رجلٍ تعلى بالنوايف … وش يقول وكل شعر ماله بهذا استطاعه

كيف لا من صار باللي نايف عن كل نايف … ونايفٍ حتى بموته بعد ماصلى الجماعه

قال شفت جنازته قلت ايه واكمل ويش شايف … قلت ليثٍ كفنوه وماهي بـ كذب و اشاعه

ساعةٍ فيها الحقيقه ماعلى الدنيا حسايف … والحسايف في الحقيقه واضحه في كل ساعه

اشهد انه ماقصر عن واجب يحتاج نايف … وكل مانادى الوطن نايف يجي سمعٍ وطاعه

كل ماكبرت مصيبه بالبلد جاها متكايف … مستدل بشرع مولاه وخذاها عن قناعه

طاحنٍ في راسه حروب المذاهب و الطوايف … ومنصفٍ في عقله اهل السنه واهل الجماعه

مايخاف الخوف الا الخوف منّه كان خايف … الشجاع العادل ليا مال سيفه من ذراعه

الثقيل ليا غدت للمعضله وسم ووصايف … والحكيم الياتحدث للصحافه والاذاعه

بالعدل أمّن حدود الدار خيرات ومصايف … ومن تعدى تِشبع السيف الدما عقب المجاعه

الصديق يشوف عقدة حاجبه ريف و مضايف … والعدو يهابها ويشوفها موت و قطاعه

للوداعه من غدت هي امننا ماكان عايف … ولين مات وهمه يوفِّي ولا يخون الوداعه

ياعسى يمناه تفرح يوم تسليم الصحايف … كان هو عقل ورحم قلب وثقة فعل وشجاعه

قالوا انه مايموت اللي يموت وله خلايف … كيف واللي سعود واخوانه خذوا منه طباعه

الفرح في موتة الضرغام للفرس الهدايف … والحزن للناس واهل السنه واهل الجماعه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب