السماح للجامعات بالتعاقد مع “الرجيع الأجنبي”

  • زيارات : 311
  • بتاريخ : 20-مايو 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : فيما أعلنت وزارة التعليم العالي مؤخرا نيتها إحلال خريجي برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي في وظائف الجامعات الأكاديمية المشغورة بأستاذة أجانب، شرعت في وضع قواعد جديدة للتعاقد مع “رجيع الجامعات”، الذين سبق لهم العمل في جامعات المملكة، وذلك للعودة بهم مرة أخرى.

وكشفت مصادر مطلعة أن وزارة التعليم العالي سمحت للجامعات بأن تتعاقد مع من سبق له العمل في إحدى الجهات الأخرى بالمملكة وفق 3 شروط، إذ أبلغت الإدارة العامة لشؤون الملحقيات بالوزارة، الملحقيات الثقافية في الخارج، بتعديل لوائحها حول إجازة التعاقد مع من سبق له العمل في المملكة.

وعلمت الصحيفة من مصدر مطلع، أن الوزارة حددت الشروط الثلاثة: في أن يكون سبب إنهاء خدمة المتعاقد انتهاء مدة عقده أو الاستقالة أو إلغاء الوظيفة، وألا يقل تقدير كفايته عن آخر سنة عملها عن جيد جدا، وموافقة جهة عمله السابقة. ويستثنى من ذلك كل من مضى على تاريخ انتهاء عقده بسبب الاستقالة أو انتهاء مدة العقد أكثر من سنتين.

وطلبت الملحقيات الثقافية من الجامعات إرسال تقارير الكفاية للملحقية الكائنة في بلد المتعاقد لآخر سنة، وعدم ممانعة الجامعات للمتعاقد بالعمل بعد انتهاء عقودهم من الجامعة أو أي جهة أخرى، ومنحهم ما يفيد ذلك حتى يتسنى للملحقية التعاقد معه مرة أخرى مع إحدى الجامعات السعودية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب