السلطات السورية تنفي مذبحة ” حولة ” وموسكو تشكك في مسؤولية السلطة عنها

رفحاء اليوم . وكالات

نفت السلطات السورية اليوم الأحد ارتكاب مذبحة قال نشطاء معارضون إنها أسفرت عن مقتل 109 مدنيين على الأقل في بلدة الحولة فيما تعد من أسوأ المذابح التي وقعت خلال الانتفاضة الشعبية المستمرة منذ 14 شهرا ضد الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال جهاد المقدسي المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين في دمشق إن نساء وأطفالا ورجالا كبارا في السن قتلوا بالرصاص مشيرا إلى أن هذه ليست من سمات الجيش السوري. وقال المقدسي إن المذبحة ارتكبها “إرهابيون” بعد قتال بين مسلحين معارضين وقوات موالية للأسد. وأضاف أن المسلحين كانوا مزودين بقذائف مورتر وصواريخ مضادة للدبابات وهو ما يمثل قفزة كمية. كما ندد مقدسي بخطف مجموعة من الشيعة اللبنانيين في سوريا في الآونة الأخيرة.

وعلى صعيد آخر شكك دبلوماسي روسي في مستهل جلسة مشاورات مغلقة يعقدها مجلس الامن الدولي حول التطورات في سوريا، في مسؤولية النظام السوري عن المجزرة التي ارتكبت في مدينة الحولة.

وقال مساعد الممثل الدائم لروسيا في الامم المتحدة ايغور بانكين للصحافيين “علينا أن نتأكد ما إذا كانت السلطات السورية” مسؤولة عن المجزرة، لافتا ألى أن “معظم” الضحايا قضوا بالسلاح الابيض او “اعدموا عن قرب”، الامر الذي يتناقض مع تاكيد المراقبين الدوليين أن الضحايا تعرضوا لقصف مدفعي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب