السعودية: إسرائيل تعد نفسها دولة فوق القانون.. وهمجيتها أمر يدعو إلى الحزن والألم

رفحاء اليوم . متابعات

أكدت السعوية أن استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في ممارسة أنواع التصرفات الهمجية مستهترة بالقرارات الدولية بما فيها قرارات الأمم المتحدة بهيئاتها ومنظماتها في انتهاك متعمد للقانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة أمر يدعو محبي الحرية والكرامة والسلام في هذا العالم للشعور بالحزن والألم والأسى.

وأوضح سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة بلجيكا ودوقية لكسمبورغ ورئيس بعثة المملكة لدى الاتحاد الأوروبي فيصل طراد في بيان أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم أن التاريخ الإنساني لم يشهد ظلماً كالذي يقع على الشعب الفلسطيني الذي يحلم بالعيش على أرضه بحرية وكرامة كسائر شعوب العالم ولم يتسول هذه الحقوق من أحد ولم يساوم عليها خلال هذا الصراع الطويل والمرير، إذ أقرت هذه الحقوق الشرائع السماوية والقوانين والنظم البشرية جميعها.

وشدد على حرص المملكة بوقف الانتهاكات التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني مبيناً أن المملكة أسهمت وتسهم في المساعي الإقليمية والدولية جميعها من أجل تعزيز حقوق الإنسان الفلسطيني ورفع المعاناة المستمرة عنه وترى ذلك واجباً لن تتخل عنه ما لم يتوقف هذا الصراع ويحل الأمن والسلام للجميع.

وقال: “إنه من الظلم أن يبقى الشعب الفلسطيني محروماً من نيل حقوقه المشروعة في الاستقلال والحرية والكرامة على أرض دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف وعلى أساس حدود عام 1967م”.

وطالب السفير طراد المجتمع الدولي بأن يتحمل كامل مسؤولياته والتزاماته وإحقاق الحقوق غير القابلة للتصرف أو المساومة التي نصت عليها القرارات والمعاهدات والقوانين الدولية موضحا أن القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) كانت ولا تزال تتصرف ككيان محتل ذي طبيعة عنصرية مقيتة فهناك التوسع الاستيطاني لا يزال يلتهم أراضي الفلسطينيين بلا هوادة وجدار الفصل العنصري الكريه تمدد كالأفعى في أراضي الفلسطينيين ودمر ممتلكاتهم والحصار الجائر تفرضه (إسرائيل) كسجن كبير وعقاب جماعي علاوة على هذا هنالك عمليات القتل المتعمد والاعتقال والأسر وفرض القيود العقابية والإجراءات التعسفية والأوضاع المأساوية داخل السجون الإسرائيلية وعمليات الحفريات التي تجرى في مدينة القدس وتشويهها وطمس معالمها التاريخية والدينية في محاولة لتهويدها.

وأوضح أنه على ضوء ما تقوم به من هذه الأعمال الوحشية البغيضة تعد نفسها دولة فوق القانون مؤكداً أنه إذا كان الإسرائيليون يعتقدون أن الإيغال في إيذاء الفلسطينيين سيجلب لهم الأمن فهذا غاية السفه فلن يجلب الأمن إلا السلام.

وأفاد السفير طراد أن بناء المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة كافة يتنافى مع الشرعية الدولية وتحديداً مع الفقرة السادسة من المادة التاسعة والأربعين من اتفاقية جنيف الرابعة كما أكدت محكمة العدل الدولية في فتواها الصادرة بشأن الجدار العازل عام 2004م عدم مشروعية هذه المستوطنات.

ودعا السفير طراد مجلس حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤوليته القانونية والأخلاقية تجاه ما يعانيه المعتقلون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية الذين من بينهم الأطفال والنساء والشيوخ الذين يقضون فترات طويلة بدون محاكمات وحرمانهم من الحق في الدفاع عن أنفسهم أو توكيل محامين للدفاع عنهم علاوة على التعذيب والظروف الصحية البالغة السوء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب