السد يواجه برشلونة في كأس العالم للأندية

رفحاء اليوم . متابعات

يلتقي نادي السد القطري بطل دوري أبطال آسيا 2011 مع برشلونة الإسباني بطل أوروبا اليوم الخميس على ملعب يوكوهاما الدولي ضمن منافسات الدور قبل النهائي في كأس العالم للأندية التي تقام في اليابان.

ويبدو برشلونة مرشحاً بقوة لتحقيق الفوز والتأهل لمواجهة سانتوس البرازيلي في المباراة النهائية، بعدما تغلب الأخير على كاشيوا ريسول بطل الدوري الياباني 3-1 يوم الأربعاء في المباراة الثانية للدور قبل النهائي.

لكن الفريق القطري اعتاد مؤخراً على تحقيق النتائج المميزة وأولها كان تتويجه بطلاً لمسابقة دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على تشونبوك هيونداي الكوري الجنوبي في النهائي، ثم بلوغه الدور قبل النهائي من البطولة الحالية بفوزه على الترجي التونسي بطل أفريقيا 2-1.

ويعي مدرب السد الاوروغوياني خورخي فوساتي حجم المهمة التي تنظر فريقه ما دفعه للقول وإن كان بطريقة مازحة بأن فريقه يملك فرصة جيدة للتغلب على برشلونة بحال تمكن من إشراك “15 أو 16 لاعباً على أرض الملعب”.

وقال فوساتي مؤخرا خيتافي هزم برشلونة (1-0). إذا بقينا متواضعين وحافظنا على روحنا العالية، أعتقد ان الأمر ممكن.

وأضاف: بالنسبة لأي لاعب خارج إسبانيا، أن تواجه برشلونة هو حلم، لكن هذه المباراة ستكون التحدي الأكبر للاعبي فريقي في مسيرتهم… لا أريد قول المزيد عن برشلونة.

وقد أظهر الفريق القطري أداء جماعياً مميزاً أمام بطل أفريقيا في ربع النهائي، وتميز بانضباطه التكتيكي وواقعيته، وسيعول فوساتي مجدداً على هذه العناصر على أمل تحقيق مفاجأة مستبعدة على حساب أبطال أوروبا والوقوف بوجه طموحاتهم.

وتحدث فوساتي عن فرصة فريقه في تحقيق المفاجأة، قائلاً: هناك مقولة شهيرة تقول بأن لا شيء مستحيل. أريد أن أصدقها الآن أكثر من أي وقت مضى حتى وإن كنا نواجه أفضل فريق في العالم دون أي منازع. هذه المواجهة تشكل التحدي الأصعب في مسيرة لاعبي فريقي. يجب التمتع بالتواضع والمحافظة على روحية قوية وإيجابية.

وبدوره تحدث الظهير الجزائري في السد نذير بلحاج عن توقعاته للمباراة في حديث لموقع الاتحاد الدولي، قائلاً: أسماء كبيرة في عالم كرة القدم تحلم بلقاء برشلونة في قبل نهائي كأس العالم للأندية، لكن هذه المتعة ستكون لنا.

وأضاف: فريق برشلونة الحالي هو الأفضل في العالم، لقد شاهدناه مؤخراً ضد ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو، كانوا مدهشين. لا يجب التركيز على لاعب واحد لأن الخطر يأتي من جميع الجهات. يجب النظر فقط إلى المستوى الذي ظهر به شبان برشلونة لمعرفة عما أتكلم.

وعن حظوظ فريقه في تحقيق المفاجأة أمام النادي الكاتالوني، قال بلحاج: يجب أن نكون واقعيين، فنحن نتكلم عن برشلونة: ليونيل ميسي والفريق الكاتالوني هما من كوكب آخر. سنعتمد على اللعب الجماعي الذي سمح لنا بتحقيق أشياء كبيرة حتى الآن. الصمود في وجه برشلونة سيكون مرضياً تماماً بالنسبة إلينا.

وسيبدأ برشلونة مشواره في البطولة التي وصل الى مباراتها النهائية عام 2006 حين خسر على ملعب يوكوهاما بالذات 0-1 امام انترناسيول البرازيلي، بمعنويات مرتفعة جدا بعد أن تغلب على غريمه التقليدي ريال مدريد في عقر داره 3-1 مساء السبت الماضي ما سمح له بتصدر الدوري المحلي مجدداً.

وعلق المدافع البرازيلي دانيال الفيش على طموح ناديه الكاتالوني في البطولة، بالقول: وصلنا إلى هنا بهدف إضافة سطر جديد في سجلات النادي. إن تواجد السد في الدور قبل النهائي من بطولة مماثلة، يظهر قدرات القطريين. هناك احترام متبادل بين جميع الفرق المتنافسة عند هذا المستوى من البطولة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب