الريال بقيادة رونالدو ينهي عقدة “كامب نو” ويسقط برشلونة

رفحاء اليوم . وكالات

تخلص ريال مدريد من عقدة استاد “كامب نو” وحقق الفوز الأول له على هذا الملعب منذ خمس سنوات بالتغلب على مضيفه ومنافسه العنيد برشلونة 2/1 اليوم السبت في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الأسباني لكرة القدم “الليجا”.

وثأر البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للريال أخيرا لهزائمه أمام برشلونة في الدوري الأسباني وقاد فريقه اليوم للفوز على برشلونة ليكون الأول للريال في أربع لقاءات بكلاسيكو الدوري الأسباني منذ أن تولى مورينيو مسئولية الفريق.

وأصبح الريال قاب قوسين أو أدنى من استعادة لقب الدوري الأسباني الذي احتكره برشلونة في المواسم الثلاثة الماضية حيث رفع الريال رصيده إلى 88 نقطة في الصدارة بفارق سبع نقاط أمام برشلونة قبل آخر أربع مباريات لكل فريق في المسابقة هذا الموسم.

ويحتاج الريال إلى ست نقاط من مبارياته الأربع الباقية ليتوج رسميا باللقب بغض النظر عن نتائج برشلونة، وأنهى الريال الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله الألماني سامي خضيرة في الدقيقة 17 اثر شربة ركنية لعبها الأرجنتيني آنخل دي ماريا وهيأها زميله البرتغالي بيبي برأسه وفشل حارس المرمى فيكتور فالديز في الإمساك بها ليخطفها خضيرة من أمام كارلس بويول إلى داخل الشباك.

ورد برشلونة في الشوط الثاني بهدف التعادل الذي سجله المهاجم التشيلي البديل أليكسيس سانشيز في الدقيقة 70 بعد دقيقة واحدة من نزوله بديلا لتشافي هيرنانديز الذي حطم اليوم الرقم القياسي لعدد مباريات الكلاسيكو التي يشارك فيها أي لاعب من الفريقين.

وخاض تشافي اليوم الكلاسيكو رقم 32 له ليحطم الرقم القياسي للاعب السابق سيجارا (31 كلاسيكو) .

ولكن البرتغالي كريستيانو رونالدو استغل تمريرة رائعة من زميله الألماني مسعود أوزيل وتقدم بها إلى منطقة جزاء برشلونة ثم لعبها على يسار حارس المرمى فالديز لحظة خروجه من المرمى ليكون هدف الفوز للريال.

ورفع رونالدو بذلك رصيده إلى 42 هدفا لينفرد بصدارة هدافي المسابقة هذا الموسم بفارق هدف أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة ويعزز قمه القياسي لأكبر عدد من الأهداف يسجلها أي لاعب في موسم واحد بالدوري الأسباني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب