الرقص على جراح المساكين .. العريفي مثلاً ..!!

  • زيارات : 4,544
  • بتاريخ : 16-ديسمبر 2011
  • كتب في : مقالات

الرقص على جراح المساكين .. العريفي مثلاً ..!!

صالح الخليف

بوجهها الذي يملأه الحزن والتعاطف والدعم والمساندة والمشاركة نتابع أحياناً الممثلة الأمريكية انجلينا جولي سفيره النوايا الحسنه للأمم المتحدة وهي تتوسط الفقراء المعدمين في دارفور وكمبوديا وأفغانستان والصومال وباكستان داخل خيمهم أو عششهم أو بيوتهم الباليه أو حتى في الصحراء لا عاصم بينهم وبين أمطار السماء وبرد الشتاء وشمس حارقه إلا أجسادهم وأيديهم ….!!
انجلينا كانت أثناء دراستها الابتدائية عضوا فاعلا في عصابة فتيات التقبيل وكانت مهمتها اللحاق بالطلاب وتقبيلهم حتى يسمع الجميع صراخهم .. وبالطبع لم تواصل هذه العصابة أنشطتها بسبب شكوى إدارة المدرسة لأهالي الفتيات .. وحينما كبرت وأصبحت ممثله شهيرة لعبت أدواراً مهمة وحصدت العديد من جوائز الأوسكار والغولدن غلوب .. وظهرت انجلينا عارية الجسد في فيلم (بيوولف) الذي عرض عام 2007….
اذكر شيئاً عن صباها وشئ آخر بعد أن صارت في عداد العقلاء .. اقصد في حسابات الزمن وتاريخ الميلاد وإلا فليس هناك مسلم عاقل يرضى أن تتعرى امرأة قدام الله وخلقه .. وربنا يستر علينا وعلى كل مسلم ..!!
وأقول هذه المعلومة البسيطة عن تاريخها فقط حتى لا يمتطي احد سلوكياتها كوسيلة وغاية للانتقاص من الدور الإنساني والخيري الذي تقدمه تلك الأمريكية ذات العينين الزرقاوين …. فهذا دينهم, ولكم دينكم ولي دين…!!
والأكيد والاهم والمهم أن انجلينا لا تذهب للفقراء وتقطع المحيطات والقارات والآف الكيلو مترات من آجل الترزرز والبهرجة والكلام الفاضي .. أبداً .. أبداً .. وهذه كلمه حق لا يراد بها باطل … تذهب هذه المرأة لتواسي بالكلمة الحسنه والمعاملة الحسنه وقبل هذه وتلك بالدولارات الحسنه …!!.. فالسيدة انجلينا تجاوز مجموع ما دفعته للضعوف والمساكين والغلابة والذين تقطعت بهم السبل الثمانين مليون ريال وتستعد هذه الأيام لتشييد وإنشاء مستشفى يكافح الايدز (هديه ما وراها جزيه) لمن أصيب بهذا المرض اللعين الفتاك في أثيوبيا…
ولو كان يحق لها التغزل بعطاءها وانجازاتها ومساهماتها ونحن نراها في أدغال أفريقيا بجانب طفل حبشي كأن رأسه زبيبه لقالت بلسان عربي مبين كما قال الشحاذ الدجال أبو الطيب المتنبي : (صحبت في الفلوات الوحش منفرداً … حتى تعجب مني القور والاكم)..
وليست انجلينا في هذا المجال سائره وحدها من بني الغرب كعازف الليل أو ذلك الطير المغرد خارج السرب وإنما من بينهم أثرياء ومفكرين ومطربين ومؤلفين وكتاب وشعراء وسيدات مجتمع يؤكدوا جميعهم إنما الإنسانية جسد واحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له باقي الجسد بالسهر والحمى … ومؤكدين أيضاً أنهم كما وصفهم مفتي الديار المصرية الإمام محمد عبده قبل مائه عام حينما انتهى من زيارة أوروبا فسألوه ماذا وجدت فقال: مسلمين بلا إسلام ..!!
وقبل فتره كان الشيخ الوسيم محمد بن عبدالرحمن العريفي يحاول تقليد هؤلاء الغرب بطريقه جوفاء وعمياء .. وتقليد الأعمى يضر .. والاقتصاديون يحذرون من التعامل مع البضاعة المقلدة ..! .. وأقول الوسيم لأنه هو نفسه حفظه الله جاهد كثيرا في رواية قصص ومواقف تحكي لنا عن وسامته وحلاوته .. والله جميل يحب الجمال ..!!
آخذ العريفي كاميرا قناة( اقرأ) وحشد جيش من المصورين والمرافقين والمتفرجين واقتحم صندقه عجوز فقيرة ضعيفة في أطراف الصحراء اجبرها فقرها وضعفها وقله حيلتها على العيش بين جدران الصفيح .. والفقر ليس عاراً ولا حراماً ولا جريمة .. وأيضاً ليس شرفاً وفخراً أو بطوله … الفقر يوجع القلب ويؤذي العين ويحرم النفس من العيش حياة كريمة هانئة مطمئنة .. ولا يعرف مرارته وقساوته إلا من عرفه عز المعرفة .. وما تكوي النار إلا رجل واطيها ..!!..لكن العيب كل العيب أن نتاجر بأحزانهم .. اقصد الفقراء .. نغني على الآمهم .. ونرقص على جراحهم ونضحك ونتبسم على عذاباتهم..!!
ذهب العريفي بكل أناقته .. وهذا أيضاً ليس عيباً .. لان الله جميل يحب الجمال.. وآخذ يحاور ويسولف و(يستخف دمه) مع تلك المرأة المكسورة الخاطر .. عجوز أظن كل من له (عرق) بالبداوة أو القبلية وجرب مرارة الحرمان حسبها والله حسيبها واحده من خالاته أو عماته أو اقل تقدير من حريم جيرانه..وأظن أن العريفي رغم علمه الغزير وتفقهه في الدين وثقافته الواسعة فات عليه أن العرب فضلاً عن المسلمين يجرمون أن تظهر نساءهم أمام الرجال دون عباءة تستر تضاريس أجسادهن امتثالاً لقوله تعالى:(يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما)….
سألها العريفي لا فض فوه عن حالها وأحوالها ومعيشتها .. سألها وكان يوزع النكات والابتسامات وكأنه ينتظر اتصالاً هاتفياً يمتدحه من رأسه حتى أخمص قدميه…!!
قالت له العجوز بكل براءة أنها تشعر بأنه وجه يظهر على التلفزيون فاستغرب أن يكون من مثلها وفي حالتها من يملك ذلك الجهاز .. وأنا عايز أضيف وأصادق على كلام شيخنا الجليل الحبيب الذي أحبه في الله محمد العريفي حفظه الله … يا شيخنا الفاضل .. في أي قناة وأي محطة تعتقد أنها تابعت برامجك الناجحة؟.. هل تظن أنها تظبط ساعتها (الرولكس) على موعد بداية برنامج (ستار أكاديمي)عبر قناة(LBC) لأنها من مدمني برامج الواقع ولديها متسع من الوقت بان تتابع عبر تلك المحطة اللبنانية برنامجك (مسافرون) لتتسلى بحكاياتك ونوادرك وتتعلم من أرآك وفلسفتك في الحياة ..؟..لكن هذه المرأة الفقيرة الضعيفة البائسة التي قالت لك إن ابنها ذو الست والعشرين ربيعاً عاطل عن العمل لم يكن لديها وقت تسألك عن آجرك الذي تتقاضاه مقابل ظهورك على محطة تلفزيونيه لبنانيه عرفها الناس عنوانا للتعري والمجون وقله الأدب.. وهل كنت تقبض بالريال أو الدولار أو الليرة اللبنانية … بالتأكيد تلك العجوز لا تعرف الدولار ولا تعرف الليرة .. وعلاقتها بالريال ليست على ما يرام ..!!…بالتأكيد لم تسألك عن مشروعيه أن يظهر الداعون إلى الله على شاشات مثل (L B C)..!!…ربما لو أطلت المكوث في صندقتها يا شيخ .. أقول ربما .. ربما سألتك لو كان رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم بيننا في هذا الزمان يا شيخنا الجليل هل تراه سيظهر في قناة كهذه..؟؟… بل هل تراه أساساً يبيحها .. بل هل يجوز يا شيخ أن ندخل إلى بيوتنا وأمام محارمنا قناة كهذه..؟
اعرف انه سؤال بدائي.. لكنني أظن أن تلك العجوز ستسألك إياه .. فهي يا شيخنا مسكينة ولم تنال من العلم ما نالت يداك .. حفظك الله ورعاك..!!.. ولعل ظنوني ليست كلها آثاماً.. فبعض الظن إثم وليس كله…
لو سألناك يا شيخنا ما هو الهدف من زيارتك الميمونة مع عصبه من المصورين لتلك المرأة ..؟.. أظن الإجابة ستكون أنها خطوة مباركة من أجل لفت الانتباه لأناس يعيشون بالدرك الأسفل من الأرض فيما نحن ننعم ولله الحمد بكل النعم… وحتى يعرف أيضاً الأغنياء منا أن هناك فقراء بين ظهرانا يحتاجون منهم المساعدة والعطف والمعونة .. وأيضاً ربما تقول وقولك الحق دائماً أنها رسالة للمسؤلين في بلادنا الغالية للتأكد أن هناك من يشتركون معنا بالوطن يعيشون تحت خط الفقر ويستحقون بيتا ومسكنا يليق بالسعوديين ..!!
ربما يقول قائل إن الناس كل الناس لديها يقين بان مجتمعنا فيه الغني والفقير مثله مثل أي مجتمع عبر التاريخ وليس كما يظن الغرباء والأجانب أن كل سعودي يملك بئراً من النفط .. والصحافة والفضائيات دأبت في السنوات الأخيرة على نشر وعرض حكايات محتاجين يسمعها حتى من به صمم …أما المسؤولين فليسوا منفصلين عن الواقع .. ثم انك يا شيخ أظنك تستطيع إيصال الصورة للمسؤولين دون الحاجة لهذه الحفلة..!!
وعلى أية حال فالنوايا لا يعلمها إلا الله وحده علام الغيوب..!!
ولكن يا شيخ هل يحق لأحد أن يقتحم منزلك الواقع في احد أهم أحياء مدينه الرياض ويتجول في المطبخ والصالة ثم يسألك .. من أين لك هذا..؟؟
هل يحق لأحد أن يقول لك لماذا يا شيخ لم تقتطع جزء بسيط من هذا المنزل الفاخر العامر بأهله وأصحابه و(يتطارد فيه الخيل) ..فقط جزء بسيط وتهديه لتلك المرأة الغلبانة..؟
هل يحق لأحد يا شيخنا أن يسألك عن مالك وحساباتك وأملاكك أم هم الفقراء وحدهم تستباح أدق تفاصيل حياتهم وأسرارهم..؟؟
هل يحق لأحد يا شيخنا أن يطرح عليك سؤالا يبحث فيه عن فتوى حتى يتبين له الخيط الأبيض من الخيط الأسود ويقول فيه لماذا أعطيتها الصدقة أمام المصورين وأمام الكاميرا ورآها الناس أجمعين ..؟.. أم أن علمك الواسع لم يتسع لحديث رسولنا عليه الصلاة والسلام عن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله وذكر من بينهم رجل تصدق بصدقه حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه..؟.. جمعنا الله وإياك في ظل الرحمن الرحيم يوم العرش العظيم..!!.. أم أن ما أعطيتها لم يكن صدقه .. كان شئ آخر كجائزة ومكافاه مقابل ظهورها على الشاشة مثلاً..؟
يا شيخ .. بربك الذي خلقك فسواك فعدلك .. هل لو كنت أنت .. أنت كما أنت ابن تلك المرأة الفقيرة .. هل ترضى أن يأتي رجلاً وقوراً ويمازح أمك أحق الناس بصحبتك ويسألها لماذا لم تتزوج بعد وفاة بعلها وهل تقدم احد لخطبتها وطلب يدها..؟
هل ترضى أن يتجول أحداً في بيتكم الذي بالكاد يستحق لقب (بيت)..؟
هل ترضى أن يمد احد(أياً كان هذا الأحد) بيد أمك وبحضور قناة فضائيه ظرفاً (فيه المقسوم).. لا يهم إن كان هذا الظرف لا يحتوي سوى على مائه وعشرين ريالاً تصرفها تلك المرأة لشراء المياه كما قالت لك أو يحتوي (شيك على بياض) ينقلها من هذه الصندقه لتشتري لها قصراً في حي النفل شمال الرياض .. وتصيف في بيروت وتسكن في شقق روتانا الفندقية المطلة على صخره الروشه وترتدي نظاره شمسيه من(شانيل) وتقص شعرها عند (جو رعد)وتأخذ رواية (نسيان كم) للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي من مكتبه بيسان وتجلس على مقهى ستار بوكس في شارع الحمراء وتحتسي قهوتها المفضلة (بلاك كوفي) .. وتطالع صحيفة السفير الموالية لحزب الله وتقرأ في افتتاحيتها مقالاً (يسخر) من داعية سعودي تعهد بالذهاب إلى القدس وبث برنامجه الأسبوعي بجانب المسجد الأقصى متجاهلاً الحواجز الدولية والعقبات الإسرائيلية وتصف هذه الخطوة (بالمهايطية) وتستغرب كيف أن اللبنانيين يعرفون كلمه مهايط قبل أن تستنتج أنها ربما تكون كلمه عربيه فصحى ….!!!
وتطلق لخيالها العنان فيستعيد أجواء تلك الليالي الخواليا .. فتتذكر حياتها الغابرة وظروفها القاسية وفقرها الكريه .. وتتذكر بالذات الشيخ محمد العريفي … وتتذكر قول أبو الطيب المتنبي : ( لا خيل عندك تهديها ولا مال…. فليسعد النطق إن لم يسعد الحال) ….
وتسهر تلك العجوز أمام احد أفلام انجلينا جولي التي عرضت في المهرجان الدولي للسينما في بيروت ويتعلق قلبها بهذه الممثلة البطلة لأنها عرفت فيما بعد أنها تقدم الملايين للفقراء.. تقدمها هكذا .. بلا ثمن … أو بثمن … أو أنها تقدم الملايين للفقراء الضعفاء من أجل رياء الناس كونها لا تعرف حديث رسولنا الكريم عن السبعة الذين يظلهم الله في ظله … لأنها ليست مسلمة مثلنا .. فهي تتعرى… لكن ليس في الـ (L B C)…!!

  1. تمظهر وترزز لحروف الكاتب اكثر من اللازم -الصوره مثال-واستعراض لثقافته ال …. لاحظوا قوله – وظهرت انجيليا عارية الجسد في فيلم … – المهم مقال طويل عريض كان يكفيه ربع هذا المقال ليوصل فكرته وزيادة ولكن هذي قدرته ويبقى التطاول ع الاسود وظيفة ال…..

  2. 2
    عابر سبيل

    مقال أحترافي من كاتب محترف أصاب الهدف بكل أحترافية حتى لو قيل ماقيل عن طول المقال لإيصال الفكرة للقاريء .
    لاعليك يا صالح فهذا المقال هو أجمل ماقرأت على هذه الشبكة العنكبوتية .أنه رقص على جراح المساكين حتى لو كان من داعية بحجم الشيخ محمد العريفي والذي من وجهة نظري لم يحسن صنعاً في هذه الزيارة .

  3. 3
    المايسترو

    تسلق على اكتاف العظماء

    ما شاء الله تدخلت بالنيات وعرفت بواطن الامور

    عيب عليك ياشطوري

  4. 4
    سمرقند

    مقال مسهب جدا مليء بالتناقض يحاول الكاتب أن يكون عادلا في محاكمته للعريفي مع سرده الادلة الطوال العراض التي تثبت تهمه للشيخ!ولكنه يفشل فالمقال متحامل غير موضوعي يشعرك بالحقد الذي يكنه الكاتب للعريفي ولعله بسبب جمال العريفي الذي اشعر انه يغيظ الكاتب جداً.او اشياء أخرى يفعلها الشيخ تغيض صاحب المقال ومن هم على شاكلته! والذين تعرفهم بسماهم

  5. 5
    أبو خلاد

    كلام طويل جداااااااااااااااااااااااا

    وآخرتها بحث عن الشهرة على أكتاف الكبار

    أقول يازين أسلوبك لما تتكلم عن أنجيليا

    ليته يستمر حينما تتكلم عن أسيادك

  6. 6
    رايق

    راااااايق ياالخليف
    مقال جووووووونان
    واضح وضوح الشمس ميل الشيخ العريفي في الأونه الأخيره لفلاشات الكاميرات والتنقل بين الفضائيات .
    ربط رائع لمضمون المقال وفكرته .
    ليت بعض كتابنا يتعلمون من هالمقال الأعجوبة .
    واصل ياصالح وااااااصل

  7. لاحول ولا قوة الابالله
    ربنا يشفيك يا كاتب هذا المقال .
    تقارن فضيلة الشيخ الدكتور محمد العريفى الذى نحسبه على الخير .
    بممثلة انت قلت بنفسك انها تتعرى فى الافلام ويا راجل دخلت فى النوايا وتكن الكره الشديد للشيخ ولا اعلم للذلك سبب .

  8. 8
    ابو الليل

    فعلا هذا هو الواقـع ..ترزز قدام الفلاشات

    الكثير يبحث عن المال والشهره..

    منهم من وجد الشهره والمال بالغناء ومنهم بالتمثيل ومنهم للأسف اصبح يبحث عنها بالدين

  9. 9
    هند

    صاحب المقال يكمل مسيرة الباطل التي بدأ بها إخوته الليبرالية التي تركت أعداء الدين تنهش في الامة وتفرغت لنقد أهل العلم فسخرت أقلامها وكل ماتملك ضد العلماء عامة والشيخ محمد العريفي خاصة
    فحسبنا الله ونعم الوكيل

  10. لا غرابة حين يحاول النكرات الارتقاء على هامات الشامخين
    املا بأن يشار له بالبنان ولكن هيهات
    هذه اللعبة بلت وانتهت
    من انت أيه الكويتب حتى تنقد رجل سخر نفسه للعلم والدعوة
    ثم هل اصابك الجنون واحتقار النفس حتى تقارن بين ساقطة وهذا العلم
    السيد الخليف ارتق مرة اخرى بما تطرح او لا تطرح من الاساس فمن الظلم ان يضيع القارئ الكريم دقائق ثمينه من عمره وبالاخر يكون الموضوع ملئ بالسخف كم سطرت اناملك

    شكرا للعم قوقل الذي انارك بهذه المعلومات القيمة عن هذه الممثلة
    الحسناء

  11. 11
    نورس

    أسوء ماقرأت

    لاينصح بقراءته لمن يحتسي قهوة الصباح حتى لايصاب باالغثيان

    مقال متكلف وكاتب متخلف

    ليس بذكر نموذج من الغرب يعني أننا وصلنا ذروة الثقافه

    يعني خذها كما عقليتك المقلوبه

    كل ماكتبته سخافه من الياء للألف

  12. يا خسارت الوقت الي ضيعته ع هـ السذاجه

  13. 13
    محمد السليطي

    بصراحة ماكملت قراءة هذه الاطروحة المزلزلة لاني ادركت انها لاتستحق عناء القراءة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب