الرئيس الفرنسي يعقد اجتماع أزمة.. ومسؤولون أمريكيون: كواشي تدرب مع القاعدة باليمن أيام العولقي

رفحاء اليوم . متابعات : عقد الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند، اجتماع أزمة مع الوزراء الرئيسيين في حكومته الجمعة، في قصر الأليزيه بحسب ما أفادت الرئاسة الفرنسية. فيما سمعت أصوات عدة انفجارات في موقع احتجاز الرهائن بحسب ما أفاد مراسل CNN.

وحضر الاجتماع في القصر الرئاسي، رئيس الوزراء مانويل فالس، ووزير الداخلية بيرنارد كازينيوف، ووزيرة العدل كريستين تاوبيرا، وسوف يتم خلال الاجتماع متابعة آخر التطورات المتعلقة بأزمة الرهائن في بوت دي فينسينس، بحسب الأليزيه.

وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية وجود رهينة واحدة مع محتجزي الرهائن في سوق كوشير، بعد انباء عن وجود ستة رهائن محتجزين، وقال شهود عيان بأن الرجل الذي يحتجز الرهائن طلب الحربة للأخوين كواشي، وقال باسكال ديساند من اتحاد الشرطة لـ CNN بأن محتجز الرهائن أميد كوليبالي، ومنفذي الهجوم على الصحيفة الأخوين كواشي هما من نفس “الجماعة الجهادية”.
في هذه الأثناء قال مسؤولون أمريكيون بأن المشبه فيه في حادثة الهجوم على صحيفة تشارلي أيبدو الخميس، كان قد قضى عدة شهور في أواسط عام 2011 مع تنظيم القاعدة تلقى خلالها تدريبا على السلاح مع تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب.

وأوضح المصدر بأن هذه الفترة تضعه في الوقت الذي كان فيه أنور العولقي في التنظيم ويترأس العمليات الخارجية، قبل أن يلقى مصرعه في سبتمبر عام 2011 في غارة نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار.

ومن المحتمل أن يكون سعيد كواشي، والعولقي في مسارين مختلفين، ولكن لا يعرف إن كانا قد تقابلا في أي وقت من الأوقات، بحسب المسؤولين، وفي عام 2011 كان العولقي يعمل في ظل إجراءت أمنية مشددة، ولا يقابل الغرباء، كما كان يفعل في مرات عديدة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب